10:52 AM |الساعة الآن   
 
العودة ملتقى الموظف الجزائرى  :: 

نادى الموظفين

 :: 

نادى الاسلاك المشتركة






أهلا وسهلا بك إلى ملتقى الموظف الجزائرى.
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.

الرئيسيةالبوابةبحـثس .و .جدخولالتسجيل
اعلان هام للمسجلين الجدد :بمجرد التسجيل يتم إرسال كود التفعيل إلى حسابك .. أي الإيميل الذي وضعته عند التسجيل بالمنتدى ... إذهب إلى علبة البريد فإذا لم تجده في الرسائل الواردة حاول أن تبحث عنه في صندوق بريد الغير مرغوب فيه SPAM



لجنة الدفاع عن البطّالين :”السلطة اشترت البطّالين بأموال صناديق التشغيل”


شاطر
 #1  
الجمعة 04 أكتوبر 2013, 11:04
 
 
 
ذكر
الاقامة : Batna
المشاركات : 246
نقاط : 448
تاريخ التسجيل : 16/05/2012
العمل : موظف في الصحة العمومية
افتراضيلجنة الدفاع عن البطّالين :”السلطة اشترت البطّالين بأموال صناديق التشغيل”

فسّر أعضاء في لجنة الدفاع عن حقوق البطّالين تراجع عدد المشاركين في المسيرات التي نظمت الأسبوع الماضي، والتي أطلقت عليها اللجنة ”يوم الغضب”، بعبارة واحدة هي: ”لقد تمكّن النظام من شراء آلاف البطالين بأموال صناديق التشغيل”.
وتراجع عدد المشاركين في مسيرات البطّالين في الجنوب بشكل لافت، من عشرات الآلاف في بداية الحراك الذي أطلقته لجنة الدفاع عن حقوق البطّالين إلى بضعة آلاف في كل مسيرات ولايات الجنوب. ويعود هذا، حسب ملاحظين، إلى عدة عوامل موضوعية، أهمها ضخامة الأموال التي ضخّتها الحكومة في صناديق التشغيل، ومختلف الوعود البراقة التي أطلقتها السلطات وصدّرتها عبر وسائل الإعلام الثقيلة.
واعترف ممثلون عن لجنة الدفاع عن حقوق البطّالين بتراجع عدد المشاركين في المسيرات التي دعت إليها اللجنة قبل أيام، وقال عضو اللجنة، مهيري عبد الوهاب: ”لقد ربح النظام جولة ضدنا، لكنه لم ولن ينهي قضيتنا”. وقال بن ساحة، العضو القيادي في اللجنة: ”حتى ولو بقينا 10 سنواصل النضال إلى النهاية”، ورغم قلة عدد المشاركين في مسيرة يوم السبت الماضي، فإن أعضاء في لجنة البطّالين أكدوا، في بيان مقتضب نشر على شبكات التواصل الاجتماعي، أن ”الاحتجاج سيتواصل حتى لو شارك عدد أقل من المحتجين، لأن المهم الآن هو أن يفهم النظام أن هناك شبابا يرفضون طريقته في تسيير البلاد، ويرفضون التوجه بها من كارثة إلى أخرى”.
وبالنظر إلى مسار الحراك الشعبي، الذي بدأ في مدينة ورڤلة في شهر جانفي 2013 وتواصل طيلة 9 أشهر، فإن سيطرة البطّالين على الشارع تراجعت لعدة أسباب، أهمها السياسة المنتهجة من قِبل السلطات مع هذه الحركة وعدم استعمال العنف ضدها مع ملاحقة قادتها والتضييق عليهم، وإنشاء منظمات موازية، خاصة في عاصمة النفط ورڤلة.
جريد الخبر 04/10/2013






 
الإشارات المرجعية


  
وما من كاتب إلا سيفنى . ويبقي الدهر ما كتبت يداه



تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة