10:52 AM |الساعة الآن   
 
العودة ملتقى الموظف الجزائرى  :: 

منتدى ادارة الجماعات الاقليمية

 :: 

عمال وموظفى البلديات






أهلا وسهلا بك إلى ملتقى الموظف الجزائرى.
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.

الرئيسيةالبوابةبحـثس .و .جدخولالتسجيل
اعلان هام للمسجلين الجدد :بمجرد التسجيل يتم إرسال كود التفعيل إلى حسابك .. أي الإيميل الذي وضعته عند التسجيل بالمنتدى ... إذهب إلى علبة البريد فإذا لم تجده في الرسائل الواردة حاول أن تبحث عنه في صندوق بريد الغير مرغوب فيه SPAM



بخصوص اعادة تاهيل المرافق العمومية


شاطر
 #1  
الخميس 03 أكتوبر 2013, 20:06
 
 
 
ذكر
الاقامة : algerie
المشاركات : 188
نقاط : 240
تاريخ التسجيل : 02/01/2012
العمل : fonc
افتراضيبخصوص اعادة تاهيل المرافق العمومية

لإثراء المحاور الخمسة الواردة بخصوص الاقتراحات الخاصة بتاهيل المرافق الادارية يرجى من الجميع اعطاء اقتراحات . وقد اردت ان ابدا بنقطة الاتصال و الاعلام بضرورة تعيين خط هاتفي للرد على استفسارات المواطينين و شكاويهم من قبل موظف _ة_ مؤهل ..و كدا تركيب لوحات الكترونية بالاماكن العامة  الخ .....


 #2  
الخميس 10 أكتوبر 2013, 08:05
 
 
 
ذكر
الاقامة : عنابة
المشاركات : 9225
نقاط : 13475
تاريخ التسجيل : 25/06/2011
افتراضيرد: بخصوص اعادة تاهيل المرافق العمومية

موضوع في غاية الأهمية و التعقيد ... و إن كنا نبارك هذا الجهد بإعتباره يشكل على الأقل دليلا على بداية الوعي بالحالة الكارثية للخدمة العمومية إلا أننا نخشى أن يكون هذا الجهد مجرد عمل ترقيعي يستهدف تحسين الواجهة و يقتصر على رسم الأهداف دون حشد الوسائل اللازمة لتحقيقها.

ينبغي لإنجاح هذا الجهد توفير مناخ يسمح بتغيير العقليات قبل ذلك ... فأنت لا تستطيع تحسين الخدمة العمومية بنفس الأدوات التي أنتجت البيروقراطية و مختلف مظاهر الفساد .. فعملية التسيير هي في واقع الأمر عبارة عن ردات فعل متراكمة أو بتعبير أدق (  Des réflexes ) تكونت و نمت مع الوقت و ضروري العمل قبل أي شيء آخر على تجاوزها إلى مرحلة يصبح فيها " الفعل " هو الأساس بدلا من " رد الفعل ".

يعمل إطاراتنا في مناخ من الخوف و التردد و الإحجام عن المبادرة و اليد المغلولة و تهميش الكفاءات و غياب الحوافز .. و ما لم يتغير هذا المناخ يبقى من الصعب بلوغ الأهداف المسطرة.

صحيح ان الإعلام هو أكثر ما تركز عليه المنظومات الحديثة .. فحيث تكون الملعلومة متاحة في الوقت المناسب و لكل من يحتاجها و بالشكل الذي يحقق منفعة مباشرة للمرتفقين سيوفر على المرفق العام كثيرا من الوقت و الجهد و يخفف الضغوط الممارسة عليه من طرف المحيط .. و لكن الإعلام وحده لا يكفي لتحقيق الغرض ... طالما أننا لم نحدث أي تغيير في مركز إتخاذ القرار على مستوى المرفق العام وطالما أننا لا نواكب هذا الجهد بما يمكنه التأثير في الجسد البيروقراطي و جعله أكثر مرونة و طالما أننا لم نبحث بعد مسألة تحديد العلاقات الأفقية و الرأسية ما بين وحدات الهيكل التنظيمي للمرفق العام المعني.

كانت هناك مقولة نرددها بإستمرار في التسعينات عند مناقشتنا لمسألة إنفتاح السوق و الولوج إلى عالم الإقتصاد الحر .. " إنك لا تستطيع الدخول إلى السوق الحر بعقلية التسيير الإشتراكي للمؤسسات " .. و قياسا على ذلك فأنت لا تستطيع إصلاح الخدمة العمومية بعقلية بيروقراطية كانت هي السبب في ما آل إليه المرفق العام من جمود و تعفن ...

و للحديث بقية.


 #3  
الخميس 10 أكتوبر 2013, 09:38
 
 
 
ذكر
الاقامة : من ارض الجزائر
المشاركات : 163
نقاط : 168
تاريخ التسجيل : 04/11/2010
العمل : موظف
المزاج المزاج : زعفان
افتراضيرد: بخصوص اعادة تاهيل المرافق العمومية

بارك الله فيك حقيقة لا يمكن تغيير الفعل عن طريق الفاعل نفسه فمن تربى على شيء شاب عليه لكن لا نيأس و لنستحن الفكرة و لابد من تقديم اقتراحات ليستعين بها اخوان لكم نصبوا بهذه اللجان لعلهم يقدمون نفعا فلا تبخوا عليهم مستعينين في ذلك بقول الرسول صاله عليه و سلم ...تفاعلوا خيرا تجدوه... و بارك اللهع فقيكم


 #4  
الخميس 10 أكتوبر 2013, 12:09
 
 
 
ذكر
الاقامة : عنابة
المشاركات : 9225
نقاط : 13475
تاريخ التسجيل : 25/06/2011
افتراضيرد: بخصوص اعادة تاهيل المرافق العمومية

بارك الله فيك أخي عبد الثقادر ... و لكن كلامي أبعد ما يكون عن التفاؤل و التشاؤم ... نحتاج إلى تشريح الواقع حتى نرى بوضوح


 #5  
الخميس 10 أكتوبر 2013, 13:01
 
 
 
ذكر
الاقامة : من ارض الجزائر
المشاركات : 163
نقاط : 168
تاريخ التسجيل : 04/11/2010
العمل : موظف
المزاج المزاج : زعفان
افتراضيرد: بخصوص اعادة تاهيل المرافق العمومية

شكرا لابد للذي يريد ان تتحسن الأمور ينافس من يعيثون في ادارته فسادا بالعمل الجاد و مساعدة المحتاجين و التسهيل على المواطنين ببلاش و لا نبقى نشتكي فقط



 #6  
الخميس 10 أكتوبر 2013, 17:11
مشرف البلديات والحالة المدنية
مشرف البلديات والحالة المدنية
 
ذكر
الاقامة : algérie
المشاركات : 1883
نقاط : 3178
تاريخ التسجيل : 30/04/2010
العمر : 33
العمل : administrateur
المزاج المزاج : القناعة كنز لا يفنى
افتراضيرد: بخصوص اعادة تاهيل المرافق العمومية

شكرا مبادرة طيبة


 #7  
الخميس 10 أكتوبر 2013, 17:58
 
 
 
ذكر
الاقامة : عنابة
المشاركات : 9225
نقاط : 13475
تاريخ التسجيل : 25/06/2011
افتراضيرد: بخصوص اعادة تاهيل المرافق العمومية

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] كتب:
شكرا لابد للذي يريد ان تتحسن الأمور ينافس من يعيثون في ادارته فسادا بالعمل الجاد و مساعدة المحتاجين و التسهيل على المواطنين ببلاش و لا نبقى نشتكي فقط
ذلك صحيح ... و أنا هنا لست بصدد الشكوى ... بل بصدد مناقشة قضية قد لا اكون معنيا بها على الإطلاق ... و لكنني أطرح مشكلة جوهرية لا تكفي النوايا الحسنة لمعالجتها ... الناس يا أخي يقومون بواجباتهم و إداراتنا مليئة بموظفين لا يبخلون بوقتهم و جهدهم لخدمة المواطن ... و لكن هل يشتكي المواطن من الموظف أم من الإدارة ؟ صحيح القضية متداخلة و لكن الطامة الكبرى هي في المنظومة الإدارية بالأساس ... و لن تجد المشكلة طريقها إلى الحل حتى و إن كان جميع الموظفين قمة في التفاني و الإنضباط.

ثم إن هذا الموظف نفسه الذي نطالبه بالجدية و مساعدة المحتاجين و التسهيل على المواطنين هو أيضا في حاجة إلى عوامل التحفيز و إلى مناخ عمل مناسب ... فالقضية ليست قضية وعظ و لا يمكن أن نعول فيها على حسن النوايا و على المبادرة الفردية ... بل هي سياسة دولة لا بد أن تحدد أهدافها و سبل و أدوات تنفيذها.


 #8  
الخميس 10 أكتوبر 2013, 19:53
 
 
 
ذكر
الاقامة : برج بوعريريج
المشاركات : 6
نقاط : 8
تاريخ التسجيل : 03/10/2013
العمل : /
افتراضيرد: بخصوص اعادة تاهيل المرافق العمومية

فعلا الاخ Karmes هي سياسة متكاملة لمنظومة إدارية تحدد أهدافها ووسائل بلوغ هذه الأهداف والمدى الزمني لتحقيق ذلك
كيف نساهم في إثراء المحاور الخمسة التي أشار إليها الأخ  dil_roub والكثير منا من غير موظفي الداخلية لم يطلع على المبادرة إلا من خلال بعض وسائل الإعلام.
من جهة أخرى عن أي مرفق عام نتحدث ؟ كل الهياكل الإدارية معنية أم الخاصة بقطاع بعينه ؟
الكثير من الهياكل الإدارية المتواجدة على المستوى المحلي يمكن أن نسميها أي شيئ إلا مرفق عمومي


 #9  
الخميس 10 أكتوبر 2013, 21:26
 
 
 
ذكر
الاقامة : عنابة
المشاركات : 6
نقاط : 6
تاريخ التسجيل : 02/10/2013
العمل : موظف
المزاج المزاج : هادئ
افتراضيرد: بخصوص اعادة تاهيل المرافق العمومية

حينما نتكلم عن الطرق و السبل الواجب توفيرها من اجل النهوض بالمرفق العام علينا اولا ان نعرف مما يتكون المرفق العام ،فالمرفق العام يشمل كل ما له علاقة بالمواطن بصفة عامة هذا يعني "صندوق الضمان الإجتماعي،البنوك،سونلغاز،.......و كل ماهو شباك بالبلدية و الدائرة وعند اثرائنا للمحاور المعنية نرى ان كل التركيز منصب على البلدية و الدائرة و باقي  المرافق الأخرى االتابعة للدولة فكيف سيتم العلاج للوضع الكارثي المتواجدة غليه ناهيك عن الأجراءات الأدارية المعقدة فيما بين ادارات مرفق الدولة فيما بينها وعليه فأن الموضوع عميق و معقد جدا وليس بخمسة محاور بسيطة ولدينا ما نفـــــيد به مسقبلا ان شـــــــاء الـلــــــــــــــــه...


 #10  
الجمعة 11 أكتوبر 2013, 00:05
 
 
 
ذكر
الاقامة : algerie
المشاركات : 188
نقاط : 240
تاريخ التسجيل : 02/01/2012
العمل : fonc
افتراضيرد: بخصوص اعادة تاهيل المرافق العمومية

شكرا على تعقيبات الاخوة الهادفة ، و انا اتصفح الردود حضرتني قصة محمد الفاتح _فاتح القسطنطنية_ لما تولى الخلافة و كان ذلك قبل الفتح حيث أحاط به المستشارين و لما كان صغيرا في السن كانوا يقترحون عليه طرق ايجاد الحلول لمختلف المشاكل و كان كل واحد منهم يجتهد ليقدم الطرق فثار في وجههم قائلا هل ساقضي حياتي في حل المشاكل ’فقالوا له ما عساك ان تفعل ؟فقال لهم ساجد طريق به تنسى هذه المشاكل و يحول الناس وجهتهم عنها فجند الجيش لفتح القسطنطنية متخدا حديث الرسول نصب عينه و فعلا كان القائد الفتى الفاتح و بذلك انسى الناس همومهم بما هو اعظم. و هذ ما نحتاجه في ايامنا حيث مهما وجدنا من حلول فانها لن و لا تكون المفتاح السحري لعلاقة اداراتنا و ليس البلدية فقط مع المواطن و كم من مرة كنا نحن الموظفين العارفين لمختلف القوانين امام (تعسف ) زملائنا في الادارات الاخرى و ما بالك بالمواطنين .....


 #11  
الجمعة 11 أكتوبر 2013, 08:29
 
 
 
ذكر
الاقامة : عنابة
المشاركات : 9225
نقاط : 13475
تاريخ التسجيل : 25/06/2011
افتراضيرد: بخصوص اعادة تاهيل المرافق العمومية

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] كتب:
و كم من مرة كنا نحن الموظفين العارفين لمختلف القوانين امام (تعسف ) زملائنا في الادارات الاخرى و ما بالك بالمواطنين .....
هذه هي العقدة بالفعل ... فلقد تم إختصار القضية كلها في مسألة " سلوك الموظف تجاه المواطن " ... و هذه القناعة المترسخة حتى لدى النخب مع الأسف لم تتولد بصورة عفوية ... فهناك خطاب عمل على ترسيخها لتغطي على حقائق أخرى تضع مصداقية الدولة و أجهزتها و منظومتها القانونية على المحك.

حتى المصطلح المستعمل " إعادة تأهيل المرافق العمومية " لم يكن خيارا موفقا ... فقد حرص واضعوه على تبسيط القضية تبسيطا كبيرا ... و في غعتقادي أن الأنسب أن نقول " تأهيل المرافق العمومية " و ليس إعادة تأهيلها ... فهي في الأصل لم تكن يوما مؤهلة لتقديم خدمة عمومية بالمستوى الذي ينتظره المواطن ...

نحن ننظر إلى القضية من زاوية " التأثير على نفسية المواطن " ... أي كيف نقدم له الخدمة بكيفية يرضاها و ترضيه ... و المنطلق خاطيء ... كان علينا أن نحدد معايير للخدمة تكون قابلة للقياس ... أما مسألة الرضا فمسألة نسبية .. نحن في حاجة إلى الحكم على آداء و فعالية المرفق العام ككل و ليس فقط على آداء مستخدميه ... فالمستخدمون ليسوا في نهاية المطاف سوى عنصرا من المشكلة و ليسوا كل المشكلة ...

إذا كانت الدولة جادة في تأهيل المرافق العمومية فلا مناص لها من تركيز جهدها على محاور عديدة منها على سبيل الذكر لا الحصر :
- تطوير المنظومة القانونية حتى تسمح بتأطير الجهد الواجب بذله لتحقيق الأهداف المطلوبة ... فإذا كنا نتحدث الآن عن " الحكومة الإلكترونية " فلا أعتقد أننا نستطيع تحقيق واحد بالمئة منها و القوانين السائدة حاليا لا تسمح و لا تعترف بالتعامل الإلكتروني و لا يعتد بها كوسيلة إثبات حتى.
- تطهير القطاع المعني من ممارسات المحسوبية و المحاباة في تقلد المسؤوليات و وضع ميكانيزمات واضحة و شفافة تسمح ببروز الكفاءات القادرة على إستيعاب أهداف سياسة الدولة ككل و سياسة المرفق العام نفسها.
- مراجعة شروط التوظيف الجامدة و القاصرة التي يبقى المعيار الوحيد فيها هو معيار الشهادة التي لا تسمح للإدارة بالحصول على الكفاءات حقا و إنما تسمح لها فقط بإختيار الأقل سوء من المترشحين.
- إضفاء مرونة على الإجراءات ليس لتبسيط المعاملات فقط بل للسماح للإطارات و للموظفين عامة بالإبتكار و التجديد و المبادرة و عدم الإكتفاء بالخطط الفوقية التي و إن كانت جادة و طموحة فهي لن تصلح لجميع المرافق و لكل المناطق .. فلا يمكن للخطط الفوقية إلا أن تعالج العموميات في كليتها... علما أن الدولة قد حددت لنفسها أهدافا تعمل على تحقيقها من خلال المرافق العامة .. و لكن لا احد يتحدث عن أهداف المرفق العام المعني نفسه ... و كأن هذا الأخير قد أصبح هيئة بلا أهداف.
- إرساء نظام حوافز قائم على تثمين الجهد الفردي بعيدا عن مفهوم " المردودية " الذي يبقى مفهوما جامدا و قاصرا ... نظام حوافز يعيد النظر في تقييم الجهد و في أنماط الترقية القائمة على معايير حسابية كمية كثيرا ما يستفيد منها أسوأ الموظفين في ظل فوضى التسيير الحالية التي تسمح بتفشي المحاباة و المحسوبية و غيرهما من العوامل الذاتية التي تؤثر في عملية تقييم الموظفين.
- رفع التجريم عن أخطاء التسيير لتحرير المبادرة الفردية من هاجس الخوف و التردد و إخضاع المسيرين إلى نظام تعاقد مبني على النتئج المحققة لا على الجهد المبذول.. ليكون تقييم الإطار و الموظف عموما مرتبطا بالنتائج التي يحققها في إطار سعي المرفق العام إلى تحقيق الأهداف المسطرة له بشكل واضح قابل للقياس بعيدا عن الأهداف الضبابية العامة.
- إجراءات أخرى تتعلق بإعادة النظر في كثير من الجزئيات كمواقيت العمل و طريقة بناء المقرات و تهيئة المكاتب و ديكورها و شروط الإستقبال و مظهر المستخدمين و نوعية الورق المستعمل و صولا إلى أبسط الأشياء كنوعية الطلاء المستعمل و المساحات المخصصة لوقوف السيارات أمام المقرات و كذا ممرات ذوي الإحتياجات الخاصة و لكن أن تتصوروا كل تفصيل ممكن.

طبعا أنا لا أنكر في هذا المقام أهمية الجهد المبذول و لا أنفي أهمية العملية التي شرع فيها مؤخرا ... لكنني أريد قبل أن نناقش التفاصيل أن نضع القضية في سياقها الحقيقي حتى نعرف المعوقات و نمنع بالتالي إحتمالات الفشل و الإخفاق ... فلا يخفى على أحد في هذا المنتدى أن منحة الشباك التي أقرها القانون لأعوان شباك الحالة المدنية قد تأخر صدور النص التنظيمي المتعلق بها لمدة تزيد عن 24 شهرا ... و نفس الأمر بالنسبة للغموض الذي يحيط بكيفيات تعيين الموظف المكلف بالإستقبال ... فإذا كانت الدولة بمثل هذا الثقل و البطء البيروقراطي فهي أعجز ما تكون عن قيادة قاطرة التغيير... و هي تعطي مثلا سيئا لا يصح الإقتداء به .... و بالتالي فالمسألة أعمق من أن تناقش بسطحية و ترف.

يمكننا أن نناقش هنا بعض الإجراءات و العمليات البسيطة التي يمكن لكل مرفق عام أن يبادر بها على مستواه ... و لكن حين يتعلق الموضوع بقضية من هذا المستوى و بهذا الحجم فلن تفيدنا الأعمال الترقيعية التي تنصب على تحسين الواجهة مع الإبقاء على عوامل التعفن على ما هي عليه ... لا بد من التصدي للبيئة الحاضنة للخلل.







 
الإشارات المرجعية


  
وما من كاتب إلا سيفنى . ويبقي الدهر ما كتبت يداه



تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة