أهلا وسهلا بك إلى ملتقى الموظف الجزائرى.
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.

الرئيسيةالمجلهبحـثس .و .جالتسجيلدخول
المواضيع الأخيرة
» سؤال حول تقييد نفقة في ميزانية البلديةاليوم في 4:55 pm من طرف miloud71» عضوة جديدة بينكم فهل من مرحباليوم في 4:07 pm من طرف أبو عبد الخالق»  رخصة استثنائية خاصة للترقيةاليوم في 4:01 pm من طرف apcboulhilet» بوتقليقة ينتخب بكرسي متحركاليوم في 3:58 pm من طرف ذهب عطاء الله» هل من مرحباليوم في 3:56 pm من طرف أبو عبد الخالق» فيما يخص التحويلاليوم في 3:56 pm من طرف رباب أسماء» سؤال موجه الى اصحاب الخبرة من الامناء العامون .اليوم في 3:38 pm من طرف لرجامى» موضوع للنقاش..تسيير الاموال الخاصة بالبلديات اليوم في 2:57 pm من طرف نبراس 1


في حال وجود أي مواضيع أو ردود مُخالفة من قبل الأعضاء، يُرجى الإبلاغ عنها فورًا باستخدام أيقونةتقرير عن مشاركة سيئة ( تقرير عن مشاركة سيئة )، و الموجودة أسفل كل مشاركة
10/11/2010, 9:17 pm
المشاركة رقم: 1
 
 


إحصائية العضو
ذكر
المشاركات: 40
نقاط: 49
تاريخ التسجيل: 24/10/2010
العمر: 52
العمل: مفتش مركزي للضرائب

مُساهمةموضوع: اهم المدن الجزائرية

الجزائر العاصمة

أسسها الفينيقيون في القرن الثالث ق.م. وحكمها الرومان واسموها ايكوزيوم، وبعد سقوط الامبراطورية الرومانية، وفد إليها كثيرون من العرب الذين خرجوا هروبا من الاندلس بعد زوال الحكم العربي عنها عام 1492 . واستولى العثمانيون عليها بقيادة خير الدين بربروسا عام 1511 وفي القرن الثامن عشر استقل داي الجزائر بها عن تركيا إلى ان احتلها الفرنسيون عام 1830 لتخرجهم منها ثورة الجزائر عام 1962 .
تتميز مدينة الجزائر بقسميها الاسلامي القديم والاوروبي الحديث، ويعرف القديم باسم «القصبة» بشوارعها الضيقة ومساجدها العديدة وقلعتها التي بنيت في القرن السادس عشر. والقصبة تعد تراثا معماريا تاريخيا هاما وسجلت من قبل منظمة اليونسكو كتراث عالمي سنة 1992. ومن معالمها: الحدائق، المرصد الفلكي، والمتحف الوطني، ودار الكتب الوطنية وجامعة الجزائر التي تأسست عام 1909. وفي القصبة كثير من القصور والمنازل الفاخرة ذات الطراز العربي الاسلامي ومن ابرز مساجدها المسجد الكبير ومسجد كتشاوة
ومن معالم مدينة الجزائر «رياض الفتح» وهو مجمع تجاري وثقافي يضم اسواقا حديثة ومطاعم وقاعات للسينما وفيه متحف المجاهدين الذي تعكس محتوياته المراحل التاريخية التي عرفتها الجزائر وفيه قرية لارباب الصناعات والحرف الشعبية التقليدية وتتخلله المساحات الخضراء الجميلة. وهذا المجمع (المتحف) مبني تحت الارض.
ومن معالم الجزائر نصب الشهيد الذي يشرف على مينائها وهو مبني على شكل نخلة طولها 92 مترا وحولها ثلاث شعب من البازلت ترمز الى النهضة الجزائرية في مجالاتها الثلاثة: الصناعية والزراعية والثقافية.

والجزائر العاصمة هي اكبر مدن البلاد ويسكنها نحو 5،3 مليون نسمة وهي تقع على شاطئ المتوسط في منتصف الطريق الساحلي الذي يربط تونس شرقا بالمغرب وهي من أجمل مدن ساحل البحر الابيض المتوسط الجنوبي، وتنتشر احياؤها ومبانيها فوق مجموعة من التلال المطلة على البحر، كما تنتشر على منحدراتها وسفوحها وفي السهل المنبسط تحتها غابات النخيل واشجار الليمون والبرتقال والزيتون




وهـــــــــران
او الباهية كم يطيب لأهلها ان يسموها وهي ثاني أكبر مدينة في الجزائر وعاصمة الغرب الجزائري وهي واقعة على ساحل البحر الابيض المتوسط في اقصى غرب البلاد، وميناؤها من اشهر موانئ المتوسط وهي مركز تجاري هام وترتبط بداخل البلاد، وبتلمسان والمغرب بخط للسكة الحديدية وفيها صناعات مزدهرة مثل البتروكيماويات والحديد والصلب.

وهران مدينة قديمة جدا ولكن تأسيسها يعود عموما إلى التجار الاندلسيين والمغاربة في القرن العاشر الميلادي (937م). احتلها الاسبان عام 1509 الذين طردوا على ايدي العثمانيين عام 1792م. الى ان احتلها الفرنسيون 1838م حتى استقلال الجزائر. ومدينة وهران تجمع بين طرازين للمعمار احدهما حديث على أيدي الفرنسيين والثاني قديم على الطراز الاندلسي الاسباني وهي محاطة بكروم العنب، وطقسها لطيف ويسود المعيشة فيها جو من الهدوء. أما شوارعها فتمتلئ بالحركة والنشاطومن معالم المدينة حي الدرب وحي المدينة الحديثة وساحة الاول من نوفمبر وجامع الباشا المبني عام 1796م وهناك على الشاطئ ارصفة يحلو فيها التنزه عصرا ومساء. وفي منطقة وهران توجد عين الترك السياحية التي تتوافر فيها الفنادق وفيها مجمع الاندلس السياحي المطل على خليج على المتوسط. وفيه برج سانتا كروز الذي أسسه الاسبان.

ومن المدن المجاورة لوهران مدينة مستغانم الساحلية التي تعد مزيجا من التراث الاندلسي والتركي وتشتهر هذه المدينة بكونها منبعا للفنون والموسيقى والثقافة وفيها مسرح مكشوف. وفي منطقة وهران توجد مدينة معسكر الامازيغية القديمة وهي عاصمة الامير عبدالقادر الجزائري الذي ينتمي الى قبائل بني شقران والذي قاد المقاومة ضد الفرنسيين من عام 1832الى عام 1849م وفي هذه المنطقة تكثر الينابيع والحمامات المعدنية ذات الاصول الرومانية.


قسنطــينــة

هي ثالث اكبر مدن الجزائر وتبعد عن العاصمة 400 كم وتقع على مرتفع يبلغ نحو 534 مترا فوق سطح البحر ثم تنحدر نحو المتوسط وبالقرب منها جبال الاطلسي، وقسنطينة مدينة قديمة جدا وقد احتفلت مؤخرا بذكرى مرور 2500 عام على تأسيسها من قبل القرطاجيين ثم حكمها الرومان، وفي عهد الملك دومينوس قامت فيها ثورة عام 313م تصدى لها الملك قسطنطين الاكبر ولحقها دمار كبير فأعاد بناءها ومنذ ذلك الحين تعرف باسمه وكانت قبل ذلك تحت حكم النوميديين وعرفت باسم «سرتا» وتشتهر قسنطينة بجسورها المعلقة وبالمزارع المحيطة بها وتزدهر فيها صناعة الآليات وبخاصة الجرارات الزراعية والمنسوجات والصناعات الجلدية.
وتبرز قسنطينة باعتبارها مركزا لدور العلم وتعليم القرآن الكريم وتخرج منها علماء ومفكرون اسلاميون بارزون منهم عبدالحميد بن باديس مؤسس جمعية العلماء المسلمين وتزخر المدينة بالمعالم التاريخية والدينية ومنها الجامع الكبير الذي يعود بناؤه الى القرن الثالث عشر وضريح سيدي راشد وفيها قصر الباي احمد الذي يعد نموذجا رائعا لفن العمارة العربية الاسلامية وفيها حمام سيدي مير للمياه الساخنة. اما وسط المدينة فهو بحد ذاته مقصد سياحي متميز الى جانب كونه ملتقى لكل الطرق ومركز النشاط والحركة للمدينة.

ومما يشار اليه في قسنطينة هو انها واحدة من مراكز الموسيقى الاندلسية كما يشار إلى تميز مطبخها بالوجبات التقليدية الشهية بالاضافة الى منتوجاتها من الصناعات الحرفية التقليدية كالنحاسيات والتطريز بخيوط الذهب وهو الفن المعروف باسم «القندورة» والذي يمكن مشاهدة الحرفييين وهم يقومون به في دكاكينهم في اسواق المدينة القديمة.


عنابة
هي رابع كبريات المدن الجزائرية، ومن أبرز الموانئ على المتوسط وتقع الى اقصى الشمال الشرقي من البلاد، وهي مدينة تاريخية أسسها الفينيقيون وحكمها الرومان واطلقوا عليها اسم «هيبوريغيوس» واستولى عليها الفندل عام 431.

وفي القرن السابع الميلادي اصبحت عنابة تحت الحكم العربي الاسلامي مدينة هامة وميناء تجاريا نشطا

ثم استولى الاسبان عليها في القرن السادس عشر ثم الفرنسيون عام 1832 الى ان نالت كبقية مدن الجزائر استقلالها عام 1962 .

ابرز معالم عنابة المسجد الكبير وكاتدرائية القديس اوغسطين وهو فيلسوف ولد وترعرع في الجزائر قبل اكثر من 1500عام وقد وضعت وزارة السياحة الجزائرية برنامجا سياحيا للتعريف به ومما يشار اليه ان لهذا القديس 18 مليونا من الاتباع لا سيما في الولايات المتحدة حيث بنوا هناك اكثر من 500 كنيسة.

وعلى مرتفعات عنابة توجد حاليا مرافق سياحية تضم منتجعا للاستجمام وممارسة الرياضة. وتعتبر عنابة اليوم مركزا تجاريا وصناعيا هاما حيث يوجد بها مجمع مرموق للحديد والصلب ومصانع لتسييل الغاز وتكرير النفط وللكيماويات وتعليب الأغذية وانتاج الفلين والاسمنت وتخدمها شبكة الخطوط الحديدية وهي مركز مهم لتصدير الحديد والفوسفات والحمضيات.



جـــيـــجـــــل
ميناء تجاري قديم أسسه الفينيقيون وتعاقب عليها كل من الرومان والاسبان والاتراك



وتتميز جيجل بجبالها وكهوفها المدهشة وحولها غابات كثيفة تشكل بخضرتها مع زرقة مياه البحر مشهدا خلابا وتزخر بمعالم اثرية كثيرة جعلت منها مقصدا لآلاف السياح الذين يفدون اليها حيث يجدون المرافق والخدمات السياحية المتميزة ومن معالمها الكورنيش البحري المطل على مناظر غاية في الروعة وكذلك توجد بها حديقة كبرى تضم اصنافا نادرة من الحيوانات والطيور.
الــبــلـــيــدة
مدينة تقع في شمال الجزائر على سفوح جبال الاطلسي الى الجنوب من سهل متيجة وهي مركز اداري وتجاري وتشتهر بمنتجاتها الزراعية وهي محاطة بالحدائق وكروم البرتقال والزيتون واشجار اللوز وحقول القمح والشعير والتبغ وشتى اصناف الفاكهة وتشتهر بانتاجها لمستخلصات الازهار، وفيها مرتفعات الشريعة المشهورة بمرافق التزلج على الثلوج خلال فصل الشتاء.

وقد بناها الاندلسيون عام 1553م فوق موقع عسكري روماني وطوروا فيها عمليات الري الزراعي ولحق الدمار بأبنيتها القديمة بفعل الهزات الارضية وبخاصة في القرن التاسع عشر.
بجــايــة
تقع على ساحل المتوسط وشاطئها مطل على خليج في مشهد فائق الجمال يجمع بين الغابات الخضراء ومياه البحر وتزدهر فيها الخدمات السياحية للمدن البحرية حيث المسابح والشواطئ والرمال النظيفة والمطاعم التي تقدم اشهى الوجبات من ثمار البحر واسماك المتوسط.


وهي الى ذلك من اهم مرافئ النفط الجزائرية حيث تصب في خزاناتها انابيب النفط الآتية من آبار حاسي مسعود في أقصى الجنوب ومنها للتصدير الى انحاء العالم. وهي ايضا مدينة تجارية وصناعية تزدهر فيها الحرف التقليدية الى جانب الصناعات الحديثة واهمها البتروكيماويات والمستحضرات الكيماوية كالادوية والمنظفات والمبيدات.


وهي ايضا كمدن المتوسط حكمها الرومان بعد تغلبهم على قرطاجة ثم اتخذها الوندال عاصمة لهم في القرن الخامس. تعاقب على حكمها البربر فالاسبان ثم العثمانيون فالفرنسيون الى الاستقلال. ومن ابرز معالمها الجامع الذي بني في القرن السادس عشر وقلعة بناها الاسبان عام 1545م. اقترن اسمها بصناعة الشموع اذ كانت تصدر مادتها الخام ولذلك أخذت الشموع اسمها بالفرنسية (Bougie) وكذلك شموع الاحتراق «بوجيات» المستخدمة في محركات السيارات.
تلمسان

مركز ولاية تلمسان وتقع على مسافة 600 كم الى الغرب من الجزائر العاصمة وهي محاذية للحدود المغربية إلى الجنوب الغربي من وهران وتعتبر من اهم مراكز التاريخ والآثار في الجزائر وبخاصة تراثها المعماري العربي الاسلامي، وقد استقر فيها الاندلسيون العرب بعد رحيلهم من الاندلس عام 1292. وبنيت في منطقة تلمسان المدينة القديمة المعروفة باسم «اغادير» والحديثة واسمها «تافرزت» في القرن الثامن الميلادي وأعاد بناءها السلطان الموحدي «يوسف بن تاشفين» واطلق عليها اسم تاغرارت.

تحيط بتلمسان الى جهة الجنوب سفوح جبال الاطلسي وهي غنية بالحدائق والكروم والواحات، وتشتهر بصناعة المفروشات والسجاد والجلود والمنسوجات الصوفية والحريرية والقطنية واستخراج الزيوت النباتية والاسمدة. وقد ازدهرت ايام المرابطين بمراكزها الدينية وفيها عدد كبير من المساجد التاريخية الرائعة كالجامع الكبير وجامع سيدي بلحسن وضريح الوالي الصالح سيدي بومدين.

وفي تلمسان مقاصد سياحية هامة، تحوي مرافق طبيعية خلابة وخدمات راقية ومنها: محطة حمام شيغر للعلاج بالمياه المعدنية الساخنة وحمام بوغرارة، وفيها شلالات «لوريط» بمياهها العذبة وفيها عدة واحات خضراء وسهول خصبة




الهقار والطاسيلي
تعتبر هاتان المنطقتان متحفين طبيعيين وصنفتهما منظمة اليونسكو في قائمة التراث العالمي. والهقار حيث القمم ترتفع الى 3000 متر مقصد رئيسي للسياح الباحثين عن متعة المغامرة بين ممراتها الصخرية الملساء وحيث الرسوم والنقوش الأثرية التي تنبئ عن طريقة حياة انسان تلك المنطقة قبل نحو خمسة آلاف سنة.

ومن مقاصد المنطقة السياحية المهرجان السنوي الذي تشهده الهقار وهو تقليد يبرز تراث وثقافة الصحراء الى جانب نشاطاته ذات الطابع الاقتصادي والتجاري التبادلي بين البلدان الصحراوية المجاورة مثل النيجر ومالي.. واصبحت هذه المناسبة تستقطب السياح الراغبين في معايشة اجوائها الخاصة المفعمة بالنشاطات الثقافية والفنية والفلكلورية واستعراضات الابل ويوجد في منطقة الهقار «الاسيكرام» وهو مسلك «ممر» يعتبر من اجمل مقاصد السياح وبخاصة للتمتع بالمشهد الفريد هناك لشروق وغروب الشمس.


غـردايـة
تقع مدينة غرداية بعد مدينتي العطف ومليكة حيث أسسها الأباضية في القرن الحادي عشر الميلادي وذلك في العام 1053م وتبعد عن العاصمة الجزائرية 600 كلم جنوبا.

وعلى غرار جميع قرى وادي ميزاب يحاط قصرا مليكة وغرداية بسور يعلو كل واحد منهما مسجد يهيمن ويشرف على الحياة الروحية والاجتماعية في المدينة، كما نجد المنازل مشيدة حول المسجد بشكل هرمي بحيث توفر لكل منزل الحرية وتراعي في هندستها حقوق الجار والمنافع العامة للسكان. وقد تم بناؤها بمواد محلية. وقد أدرجت بلدية غرداية ضمن المعالم التاريخية العالمية من جانب منظمة اليونيسكو عام 1982م. ومن اهم هذه المعالم، المسجد الكبير الذي تعلوه مئذنة بها 114 درجة صعود بعدد سور القرآن الكريم، وساحة السوق القديم التي تسمى الرحبة وسط القصر القديم، والسوق الكبير الذي يسمى ايضا ساحة النصر حيث يتم فيه البيع بالمزاد العلني والذي يكتظ بالحركة يوم الجمعة، ومسجد الشيخ عمي سعيد ومقبرته.

وتتميز غرداية بحرفها التقليدية خصوصا نسيج الزرابي والفرش والسجاد المصنوع من الصوف الرفيع والبسط والمخدات ذات الرموز والاشكال البربرية المستوحاة من البيئة المحلية والألبسة العائلية التقليدية، اضافة الى حرفة صناعة النحاس من حلي وأطباق.

وتتوزع 100 الف شجرة نخيل على مساحة لا تتعدى 590 كلم مربعا تتضمن 24 صنفا أجودها دقلة نور وأتقباله، ومن ضمن الزراعات التي نجحت في المنطقة الفول السوداني والقطن والفراولة.
ويعتبر مناخ غرداية جافا نظرا لوقوعها في عمق الصحراء وتتفاوت حرارتها بين الليل والنهار وبين فصلي الشتاء والصيف اذ تتراوح شتاء ما بين درجة واحدة و 25 وفي الصيف ما بين 18 و 48 درجة، ويحدث في فصل الشتاء ان تنخفض الحرارة الى ما دون الصفر خصوصا في الليل

سطيف

تقع إلى الشمال الشرقي من الجزائر وتبعد عن العاصمة 300 كم وهي مدينة بنيت خلال الاستعمار الفرنسي على اطلال مدينة ستيفين الرومانية القديمة. وتعاقبت على حكمها حضارات خلَّفت آثارا وشواهد لا تزال ماثلة ومن اهمها مدينة «جميلة» الرومانية التي تعد من اجمل مثيلاتها الرومانية القديمة في حوض المتوسط وصنفت من قبل منظمة اليونسكو عام 1967 كتراث عالمي . وسطيف مركز تجاري وفيها مناجم للفوسفات وتتميز بمنسوجاتها المحلية التقليدية وفيها سوق زراعية مشهورة، والى ذلك تعرف سطيف بأنها مدينة الولي الصالح سيدي الخير.
عين الفوارة - سطيف -لا يوجد زائر يزور سطيف ولا يشرب من هذه العين فماءها بارد حتى في الصيف


سكيكدة
وهي ميناء على خليج «ستورا» في البحر الابيض المتوسط وتقع في شمال شرق الجزائر ومنها تصدر قسنطينة منتجاتها وقد تطورت فيها صناعات تكرير النفط وتسييل الغاز الطبيعي والبتروكيماويات. تمتاز سكيكدة بمناظرها الطبيعية الخلابة وبخاصة شاطئ ستورا وشاطئ ابن مهيدي وشاطئ القل كما تكثر فيها الحدائق والبساتين وتعرف بجودة انتاجها من فاكهة الفراولة.

وهي كعديد من المدن الجزائرية القديمة بنيت فوق موقع يعود الى عهد قرطاجة وازدهرت لاحقا كميناء تجاري في العهد الروماني.
تيمقاد
مدينة قائمة بحالها، تبرز للسائح بعد زيارته لها، عظمة وتنظيم وانسجام الحياة الاقتصادية والثقافية خلال العهد الروماني. شيدها في سنة 100 ميلادي الامبراطور «تراجان» بهدف التصدي لهجومات أهالي جبال الأوراس ويقام فيها حاليا أهم المهرجانات والمحافل الدولية ذات الطابع الثقافي السياحي














 

توقيع : احمد حميميد


11/11/2010, 8:33 pm
المشاركة رقم: 2
 
 


إحصائية العضو
ذكر
المشاركات: 938
نقاط: 1026
تاريخ التسجيل: 06/08/2010
العمر: 46
العمل: متصرف
المزاج المزاج: مبسوط

مُساهمةموضوع: رد: اهم المدن الجزائرية

اولاد بلادي خاوة
جزائر زينة بناسها
واللي قايمين عليها هما المرض


 

توقيع : jameljean


21/11/2010, 7:31 pm
المشاركة رقم: 3
مشـرف قسـم الإستقبـال
مشـرف قسـم الإستقبـال


إحصائية العضو
ذكر
المشاركات: 2462
نقاط: 3840
تاريخ التسجيل: 03/02/2010
العمر: 30
العمل: محـــــــــاســب
المزاج المزاج: مــتفائــــل بالتــغــيــير

مُساهمةموضوع: رد: اهم المدن الجزائرية

نقول كماقال فناننا الكبير رابح درياسة"مادقولي شرقي ما دقولي غربي انا جزايري"...مشكور سيدي الكريم على هدا المجهودو الموضوع الجميل...جزاك الله خيرا


 

توقيع : derfouf




http://www.pylon-group.com/e-seb7a/


21/11/2010, 10:41 pm
المشاركة رقم: 4


إحصائية العضو
ذكر
المشاركات: 2957
نقاط: 5332
تاريخ التسجيل: 15/08/2009
العمل: 人理
المزاج المزاج: 美丽

مُساهمةموضوع: رد: اهم المدن الجزائرية

نقول كما قال فناننا الكبير رابح درياسة"ماتقولي شرقي ما دقولي غربي انا جزايري"...مشكور سيدي الكريم على هذا المجهود و الموضوع الجميل...جزاك الله خيرا


 

توقيع : ابو محمد



لايحزنك انك فشلت ما دمت تحاول الوقوف على قدميك من جديد
.المهنية سلاحنا الفعال!
لا يمكن أن نواجه هذا العالم الذكي بالهبل والدجل والكسل والشلل!
لتنمية مهارتك تابعنا على


مدونة الموظف الجزائرى


.


5/12/2010, 12:24 am
المشاركة رقم: 5
 
 


إحصائية العضو
ذكر
المشاركات: 260
نقاط: 359
تاريخ التسجيل: 24/06/2010
العمل: موظف
المزاج المزاج: الحمد لله

مُساهمةموضوع: رد: اهم المدن الجزائرية

جزاك الله خيراا


 

توقيع : karimipt


13/2/2011, 11:01 pm
المشاركة رقم: 6
 
 


إحصائية العضو
ذكر
المشاركات: 40
نقاط: 49
تاريخ التسجيل: 24/10/2010
العمر: 52
العمل: مفتش مركزي للضرائب

مُساهمةموضوع: رد: اهم المدن الجزائرية

الغدير مدينولاية برج بوعريريج

ولاية برج بوعريريج
Bordj Bou Arréridj Province

خريطة الجزائر موضح فيها ولاية برج بوعريريج
رقم الولاية
34
مفتاح الهاتف
+213 (0) 35
الإدارة
العاصمة
برج بوعريريج

الدوائر
10
البلديات
34
الوالي
عبد الرحمن قديد
الإحصائيات الأساسية
المساحة 4,115 كم² (1,588.81 ميل²)

التعداد 634,396[1] (2008)

الكثافة
154.2/كم² (399.3/ميل²)

بوابة الجزائر


ولاية برج بوعريريج هي ولاية جزائرية تقع في الشرق الجزائري وتعتبر من اغنى الولايات الجزائرية.
فهرست
1 التاريخ
2 الجغرافيا
3 الموارد الطبيعية
4 الفلاحة
5 الموارد المنجمية
6 القدرات الاقتصادية
7 المنشآت الاقتصادية والإدارية والاجتماعية
8 التربية
9 الصحة
10 القدرات والنشاطات السياحية
11 التقسيمات الإدارية
12 أعلام الولاية
12.1 تاريخية
12.2 سياسية
12.3 علماء
13 الرياضة
14 المعالم الأثرية
14.1 زمورة
14.2 بلدية برج الغدير
14.3 بلدية القلة
15 وصلات خارجية
16 أنظر أيضاً
17 المصادر

التاريخ
مدينة برج بو عريريج عاصمة البيبان . يعود تاسيسها الحقيقي إلى القرن السادس عشر وبالضبط سنة 1552 عندما حل بها القائد العثماني (محمد حسن باشا ) و إتخذ منها برجا عسكريا ثم بدأت تتوافد على المنطقة القبائل المجاورة وبدأت المدينة في الظهور
أول من حكم برج بوعريريج كان ديدين الأول و بعد حروب طويلة تولاها بدرو الاول الذي اسقطه ديدين ماسنيسا الثاني و قد وسع امبراطوريته حتى شملت كل الشرق الجزائري لعل الصراع كان قدر محتوم على هذه الولاية فقد تولاها بدرو زيد الثاني الذي بقيت سلالته تحكمها إلى غاية دخول المستعمر الفرنسي ويعتبر الامير محي الدين وابنه عبد القادر أحد احفاده الذين انتقلوا إلى غرب الجزائر بعد انشقاقات حدثت في الاسرة الحاكمة.
الجغرافيا
يبلغ عدد سكان الولاية 639.653 نسمة (تقديرات 2007) ومساحتها الإجمالية 4.115 كلم². تقع على مرتفعات هضاب شرق البلاد حيث تمتد على محور الجزائر – قسنطينة. ويحدها شمالا ولاية بجاية، وشرقا ولاية سطيف وغربا ولاية البويرة وجنوبا ولاية المسيلة.
تتشكل تضاريس الولاية من ثلاث مناطق كبرى : منطقة السهول العليا، منطقة الجبال ومنطقة السهوب.

أمّا مناخها فهو مناخ قاري شبه جاف، حيث يتميز فصل الشتاء بالبرد الشديد ويكون الصيف جافا وحارا.

الموارد الطبيعية
الموارد المائية: تتميز الشبكة الهيدروغيافية للولاية بوجود اتجاهين متعارضين لجريان المياه، يفصلهما خط تقسيم المياه. ويطابق هذا الحد الطبيعي حد الأحواض المنحدرة الكبرى من الصومام وشط الحضنة.

الفلاحة
تعتبر الولاية ذات طابع فلاحي وتختص في إنتاج الحبوب. تشمل القدرات الفلاحية 246.154 هكتارا من الأراضي الزراعية منها 187.000 هكتارا ، من المساحة الفلاحية المستغلة و7.300 هكتار مسقية و 48.600 هكتار من أراضي الانتجاع والرعي، و 87.000 هكتار من المساحة الصالحة للزراعة مخصصة لإنتاج الحبوب. أمّا تربية المواشي فتضم 383.000 رأس منها 307.000 من الغنم.
الموارد المنجمية
توجد بالولاية شبكة عدة مناجم كلسية (48,7 مليون طن) و طينية على مستوى وادي الشعير، وادي صياد وسوناف، تمثل مساحة هذه الأخيرة ما لا يقل عن 50 هكتارا ويقل احتياطها بـ28 مليون طن. وتشكل دولوميت الممتدة من شلك الحمراء إلى منصورة البالغة مساحتها 100 هكتارا احتياطيا معتبرا لإنتاج الرمل والحجارة والآجر المقاوم للحرارة.
يمكن استغلال دون صعوبة المساحات التي تحتوي على حجارة رملية صوانية البالغة مساحة 4 كلم² بعين الدفلى ذات قدرة 100 مليون م3 بالإضافة إلى مساحات جبل موتان ببلدية تنيات النصر، كما تم أخيرا اكتشاف بمنطقة العش وربطة والقصر والمنصورة معادن هامة لصناعة حجارة التلبيس والآجر السيليسي المقاوم للحرارة المخصص لأفران الانصهار

القدرات الاقتصادية
تحتوي ولاية برج بوعريريج على نسيج صناعي يتمحور حول 12 مصدرا للنشاطات الاقتصادية وتستقطب المنطقة الصناعية لمقر الولاية أهم النشاطات الصناعية. وهذه المنطقة التي تم شغل معظم أراضيها قد توسعت بانشاء منظقة صناعية جديدة تبلغ مساحتها حوالي 500 هكتار في موقع مشتة فاطيمة (الجاري تهيئتها حاليا).
أما المراكز الأخرى فتتمثل في مناطق التخزين والنشاط (ZEA) الموزعة عبر الولاية. وتوفر هذه المساحة الاقتصادية لمختلف المستثمرين أكثر من 260 هكتارا مهيئة.

المنشآت الاقتصادية والإدارية والاجتماعية
شبكة الطرق: تتكون أساسا من :
• الطرق الوطنية : 304كلم
• الطرق الولائية: 215 كلم
• الطرق البلدية : 1571 كلم.
التربية
تتوفر الولاية على 475 مدرسة ابتدائية و 119 إكمالية و 48 ثانوية؛ بالإضافة إلى 10 مراكز للتكوين المهني ومعهد وطني متخصص للتكوين المهني وملحقتين (02) للتكوين المهني.
الصحة
تتوفر الولاية على أربعة (04) مستشفيات ، و44 عيادة متعددة الخدمات و148 قاعة علاج.

القدرات والنشاطات السياحية
يوفر القطاع قدرات سياحية حقيقية تتمثل في المواقع الرئيسية التالية التي يمكن ترقيتها إلى مناطق ذات طابع سياحي:
- حمام البيبان : يقع في بلدية المهير،
- حمام إيباينان: تحتوي مياهه خصوصا على مادة كلورور المعالج بدرجة حرارية 60°. تصب أكثر من 30 منبع في ضواحي هذا الموقع الملائم لتطوير السياحة المعدنية.
- أغبول: الذي يقع على بعد 07 كلم من مجانة؛ ويمكن استغلال هذا الموقع في إطار السياحة المعدنية.
- الطاسيلي الصغير (Le Petit Tasseli) الذي يضم منطقة بوفنزر وجعافرة. ويمكن استغلاله في إطار السياحة الثقافية والترفيهية.
- غابات جديدة وحفرة: الغنية بمجاري المياه.
- منطقة زمورة: بفضل المشاهد العامة لهذه الغابات الكثيفة على حدود غنزات، يمكن أن يشكل هذا الموقع مكانا للراحة والترفيه. كما يمكن إنجاز عدة منشآت سياحية في هذا الموقع.
- منطقة الحمادية : جبال المعاضيد الشاهقة المطلة على الشلالات.
- قرية قليعة: الواقعة في بلدية تاسامورت: المحاطة بغابات كثيفة وجداول مياه غزيرة.
- سد عين زادة: يزخر بقدرات غابية ومائية ضخمة.
- منطقة جهيفة (بومركد الواقعى على 3 كلم من مقر الولاية والبالغة مساحتها 400 هكتار وتحيطها غابات كثيفة
التقسيمات الإدارية
تتكون الولاية من مجموعة من الدوائر والتي تنقسم إلى بلديات.
قائمة الدوائر ببلدياتها
رقم الدوائرة لإدارية البلديات التابع لها
01 دائرة برج بوعريج
برج بوعريج

02 دائرة رأس الوادي
رأس الوادي ، عـين تسـرة ، أولاد ابـراهـم

03 دائرة برج زمورة
برج زمورة ، أولاد دحمان ، تاسمرت

04 دائرة المنصورة
المنصورة، أولاد سيدي إبرهيم ، المهير ، بن داود ، حرازة

05 دائرة مجانة
مجانة ، ثنيـة النصر ، حسنـاوة ، اليشيـر

06 دائرة الحمادية
الحمادية ، الرابطـة ، العـش ، القصـور

07 دائرة عين تاغروت
عين تاغروت ، تكستـار

08 دائرة بئر قصد علي
بئر قصد علي ، خلـيل ، سيـدي امبـارك

09 دائرة الجعافرة
الجعافرة ، القلـة ، تفـرق ، المايـن

10 دائرة برج الغدير
تقلعيـت ، غيلاسة ، برج الغدير، بليمـور ، العناصـر




أعلام الولاية
تاريخية
محمد المقراني هو أحد قادة الثورات الشعبية التي شهدتها الجزائر في القرن التاسع عشر بعد الغزو الفرنسي للجزائر عام 1830. محمد المقراني ابن أحمد المقراني أحد حكام ( خليفة ) منطقة مجانة ( الهضاب العليا). بعد وفاة الأب عيّن مكانه ابنه محمد المقراني لكن بلقب " باش آغا " وامتيازاته أقل من امتيازات أبيه.
في مارس عام 1871 قدّم استقالته للسلطات الفرنسية وفي نفس السنة ثار على الاحتلال الفرنسي وقاد مقاومة الشيخ المقراني فقد زحف بجيشه إلى مدينة برج بو عريريج بمساعدة أخيه بو مزراق وابن عمّه الحاج بوزيد. ثمّ انضمّ إلى الثورة الشيخ الحداد.
في 5 مايو 1871 استشهد محمد المقراني إثر إصابته برصاص العدو. وهو الآن مدفون في : بني عباس بجاية . وكان أخوه قد واصل المقاومة إلى أن أوقفته السلطات الاستعمارية في 20 يناير 1872. خلّفت هذه الثورة قرابة 100.000 قتيل جزائري وكما أدّت إلى مصادرة الأراضي ، ونفي عائلة المقراني إلى الجنوب وزيادة الهجرة إلى الخارج خاصّة إلى سوريا وكذا إصدار قانون الأهالي عام 1881.
سياسية
إسماعيل حمداني: سياسي ورئيس حكومة سابق ، من مواليد 1930 ببرج بوعريريح تقلد منصب رئيس الحكومة الجزائرية من 15 ديسمبر 1998 إلى 23 ديسمبر 1999 أي في فترة حكم اليمين زروال و عبد العزيز بوتفليقة . سبقه في هذا المنصب أحمد أويحي و خلفه أحمد بن بيتور.
علماء
الشيخ موسى الأحمدي نويواة فقيه و أديب.
الرياضة
ٍٍشباب أهلي برج بوعريريج يلعب في الدوري البطولة الوطنية الجزائرية وأمل سريع برج الغدير الذي يلعب في بطولة ما بين الرابطات، حيث تأهل بعدما سحق غريمه التقليدي شباب رأس الوادي بهدف لصفر في مقابلة تاريخية.
المعالم الأثرية
زمورة
تبعد زمورة حوالي أربعين كم عن البرج، عاصمة ولاية البرج. وزمورة تعتبر أقدم من الولاية ذاتها المدينة تعود للعهد الروماني واللافت للانتباه أن هذه المدينة العريقة لم تجد الانتباه المطلوب من السلطات الجزائرية. اشتهرت زمورة بالعلم والعلماء منهم الشيخ العلامة أحمد بن قدور الذي شرح كتاب سيبويه وله تعليقات كثيرة على مجموع المتون ومنه العلامة الذائع الصيت الشيخ عمر أبي حفص الزموري الدي كان حجة زمانه ومنهم العلامه الشيخ علي أبو بكر ومنهم الكثير لا يتسع المجال لذكرهم . زموة مدينة غارقة في التاريخ سكنها الرومان والعرب والاتراك وتوجد حاليا الكثير من العائلات التركية التي تعيش بها لحد الان . تشتهر زمورة بمساجدهاالكثيرة ودور العلم وهي الان مركز علمي مهم في ولاية البرج. ان هذه المدينة الجبارة التي قاومت الاستعمار الفرنسي منذ أن دخل إلى الجزائر لم تلق الاهتمام المطلوب من أصحاب الشأن السياسي. فلقد زارها الجنرال ديغول وعزز تواجد القوات الاستعمارية هناك لانها كانت منطقة استراتيجية ولوجستية بالمفهوم العسكري. ولم يزر ولايات كبيرة معروفة حينها . والجيش الإنكشاري أسس أول قواعده بها وبالجزائر العاصمة وبقسنطينة. ففي رسالة بعثها الباب العالي إلى قائد الجيش الانكشاري بالمغرب العربي قال له فيها ركز جيشك في ثلاث مناطق وهي الجزائر وزمورة وقسنطينة. كل هذه المآثر لم تشفع لهذه المدينة العريقة في أن ينفض الغبار على تاريخها وعلى فك العزلة عنها وقد اعطت للجزائر الكثير من شعراء وعلماء وساسة ودكاترة جامعات واطباء وغيرهم.
بلدية برج الغدير
تقع بلدية برج الغدير جنوب ولاية برج بوعريرج وتبعد عنها بحوالي 27 كم،وبـ 240 كم عن شرق العاصمة الجزائر، تتربع هذه البلدية على مساحة 10458 كم مربع، يحدها كل من بلدية بليمور، رأس الوادي، غيلاسة،تقلعيت،والحمادية. تشتهر هذه البلدية إقليميا بوفرة وعذوبة هائلتين في المياه، الأمر الذي مهد لانتعاش الزراعة والفلاحة وكذا تربية المواشي والدواجن، قدر عدد سكانها سنة 2005 بحوالي 27000 نسمة معظمهم من القرى المجاورة لمركز البلدية على غرار الدشرة -أولاد لعياضي-، الزمالة، أولاد سيدي سعيد، أولاد مخلوف...إلخ. تعتبر بلدية برج الغدير من أغنى بلديات الوطن فبها العديد من الوحدات الصناعية كوحدات صناعة البلاستيك ووحدات صتاعة مواد البناء، هذا بالإضافة إلى النشاط التجاري الذي يعرف ازدهاراً في البلدية، وتشتمل المنطقة على العديد من المساجد العتيقة كمسجد أولاد لعياضي العتيق والجديدة كمسجد البشير الإبراهيمي بتجزئة 406 مسكن. موقع بلدية برج الغدير على شبكة الإنترنيت:[[1]]
بلدية القلة
تبعد بلدية القلة عن الولاية بحوالي 45كم حيث تقع غريب ولاية البرج يحدهاكل من بلدية جعافرة وثنية النصر والماين و بلدية حسناوة و بجاية من الشمال.تعرف هاته البلدية بغاباتها الكثيفة واراضيها الوعرة.وتشتهر ايضا بمجاهديها اللدين ساهمو في تحرير الوطن اضافة إلى مناضرها الجميلة والخلابة. اما سكان البلدية فهم من القبائل بحكم انها تنتمي إلى القبائل الصغرى التي بدورها امتداد للقبائل الكبرى وتنقسم إلى عدة مداشرمنها -القلة تيجت-الساطور-تيغرمت-تازالامت-بوعياش
وصلات خارجية
(French) (Arabic) Official website of Bordj Bou Arréridj Province
الموقع الرسمي لولاية برج بوعريريج
أنظر أيضاً
دوائر وبلديات ولاية برج بوعريريج
المصادر
ويكيبيديا العربية

بلديات ولاية برج بوعريج

برج بوعريج | رأس الوادي | عـين تاسـرة | أولاد ابـراهـم | برج زمورة | أولاد دحمان | تاسمرت | المنصورة | المهير | بن داود | حرازة | مجانة | ثنيـة النصر | حسنـاوة | اليشيـر | الحمادية | الرابطـة | العـش | القصـور |عين تاغروت | تكستـار| بئر قصد علي | خلـيل | سيـدي امبـارك | جعافرة | القلـة | تفـرق | المايـن | تقلعيـت | غيلاسة | برج الغدير| بليمـور | العناصـر
عرض • نقاش • تعديل
ولاية برج بوعريريج، الجزائر


دائرة برج بوعريريج
برج بوعريريج



دائرة رأس الوادي
رأس الوادي • عـين تسـرة • أولاد ابـراهـم


دائرة برج زمورة
برج زمورة • أولاد دحمان • تاسمرت


دائرة المنصورة
المنصورة • أولاد سيدي إبرهيم • المهير • بن داود • حرازة


دائرة مجانة
مجانة • ثنيـة النصر • حسنـاوة • اليشيـر


دائرة الحمادية
الحمادية • الرابطـة • العـش • القصـور


دائرة عين تاغروت
عين تاغروت • تكستـار


دائرة بئر قصد علي
بئر قصد علي • خلـيل • سيـدي امبـارك


دائرة الجعافرة
الجعافرة • القلـة • تفـرق • المايـن


دائرة برج الغدير
برج الغدير • تقلعيت • غيلاسة • بليمـور • العناصـر


ة

%.برج الغدير مدينة قديمة النشأة و التوطن، توالت على نشأتها قرون و تعاقبت على تعميرها أجيال يرجع المؤرخون ظهورها إلى الفترة ما بين سنة (80م – 98م) و هذه الفترة تمثل المرحلة الرابعة للتوسع الروماني بشمال إفريقيا باستيلائه على مملكة موريطانيا التي امتدت حدودها إلى سطيف الولاية التي كانت تنتمي إليها بلديتنا إلى عهد قريب.فالغدير إذن كانت مستعمرة رومانية آنذاك و ما يثبت ذلك وجود آثار رومانية تقع حالـيا على بعد 02 كلم من المدينة بالطريق إلى قرية الزمالة، ثم تدخل بعد ذلك مدينة الغدير في حضيرة الإسلام إثر الفتوحات الإسلامية بقيادة عقبة بن نافع القائد المعروف إلى أن تحتل من طرف الغزو الفرنسي و كانت آنذاك بلدية قائمة بذاتها تديرها رئيسة بلدية تدعى (ما دام شمبيتي).
فبلديتنا ذات بعد تـاريخي عريق تحدث عنها مؤرخـون أمـثال :البكري – الإدريسي – ابن خلدون و ابن حوقل. فهي من أقدم بلديات الولاية إن لم نقل أعرقها و مع ذلك لم تعرف نهضة تنموية كبيرة باعتبار وجودها التاريخي في حين قطعت بلديات أخرى أشواطا كبيرة في كثير من مجالات التنمية رغم حدوث نشأتها.و تعتبر بلدية برج الغدير مقر للدائرة التي إنبثقت عن التقسيم الإداري لسنة 1986 و تقع في الجهة الجنوبية للولاية و حدودها كمايلي:
- شمالا: بلديتي بليمور ، عين تسرة.
- جنوبا : بلديتي غيلاسة ، تقلعيت.
- شرقـا: بلدية راس الوادي.
- غربـا : بلدية الرابطة.
و تتربع على مساحة تقدر ب: 104.58 كلم2 تضاريسها يغلب عليها الطابع الجبلي خاصة ناحيتها الجنوبية الشرقية و الغربية التي تمثل جزءا من سلسلة جبال و كذا الهضاب، و في الجزء الأوسط من البلدية (المنطقة المنخفضة) تمثل الأراضي الفلاحية نسبة 30% من أراضي البلدية أغلبها مستعملة في الفلاحة الموسمية و يبلغ متوسط الإرتفاع حوالي: 1480م فوق سطح البحر.
و يبلغ عدد سكان البلدية قرابة 30 ألف نسمة، موزعة على التجمع الحضري لمركز البلدية و التجمعات أو التجمعات الثانوية التي يبلغ عددها 12 تجمع ثانوي محيطة بمركز المدينة و كلها ذات طابع ريفي، جبلي.
أقطاب البلدية:
1- التجمع الحضري برج الغدير مركز : 18700 نسمة ، نسبة 63 %.
2- قريــة أولاد سـيدي اسعـــيد : 3100 نسمة ، نسبة 10,5 %.
3- قريــة أولاد مخلـــــــوف : 1600 نسمة ، نسبة 5,40 %.
4- قريــة أولاد لعيـــــاضــي :1900 نسمة ، نسبة 6,4 %.
5- قريــة أولاد سـيليني + ازبــير : 1300 نسمة ، نسبة 4,30 %.
6- قريــة الزمـــالة + أولاد حمدان : 1900 نسمة ، نسبة 6,4 %.
7- قريــة أولاد سـيدي مــوســى : 400 نسمة ، نسبة 1,30 %.
8- قريــة كوطـة + لبديـرات + الثنية : 800 نسمة ، نسبة 2,70 %.



 

توقيع : احمد حميميد


23/6/2011, 12:18 pm
المشاركة رقم: 7
 
 


إحصائية العضو
ذكر
المشاركات: 3
نقاط: 3
تاريخ التسجيل: 09/06/2011
العمل: موظف

مُساهمةموضوع: رد: اهم المدن الجزائرية




 

توقيع : mjd33


6/2/2012, 8:46 pm
المشاركة رقم: 8
 
 


إحصائية العضو
ذكر
المشاركات: 40
نقاط: 49
تاريخ التسجيل: 24/10/2010
العمر: 52
العمل: مفتش مركزي للضرائب

مُساهمةموضوع: رد: اهم المدن الجزائرية

قلعــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــة بنـــــــــــــــــــــي حمــــــــــــــــــــــــــــــــاد
تاريـخهـا
• تعد قلعة بني حماد بالمعاضيد التابعة لولاية المسيلة من أحد رموز وشموخ وعظمة الدولة الإسلامية بالجزائر وتعتبر امتدادا لدولة حماد بن بلكين الذي حاول صقل وتثبيت الهوية الإسلامية، ورغم أهمية هذا الصرح التاريخي والإسلامي الكبير إلا أن القلعة كان نصيبها الإهمال والضياع لدرجة باتت في طريقها إلى الزوال•
• يعود تاريخ إنجاز وبناء قلعة بني حماد بالمعاضيد بالمسيلة إلى سنة1007 إلى 1008 م على يد حماد بن بلكين الذي إختار مكانا محصنا لقلعته وإستراتيجيا فوق سفح جبل تيقريست وعلى ارتفاع 1000 متر فوق سطح البحر وذلك بغية عمليات المراقبة العسكرية للأماكن المجاورة، وقد دامت مدة بناء هذا الصرح الإسلامي العظيم 30 سنة أستخدمت فيها الهندسة المعمارية الإسلامية الأصيلة بزخارف وتصميمات تعكس التراث الإسلامي الممتد عبر القرون الغابرة في أي بقعة يوجد بها الإسلام.
• يحد القلعة من الغرب هضبة قوراية ومن الشرق شعاب وادي فرج وقد وضع للقلعة ثلاثة أبواب، باب الأقواس وباب جراوة وباب الجنان ويحيط بالقلعة سور عظيم مبني بطريقة مذهلة وبالحجارة المسننة المستخرجة من جبل تيقريست، ويوجد بالقلعة عديد الكنوز والمعالم الأثرية المهمة وأهمها المسجد الكبير ومصلى قصر المنار الذي يعتبر أصغر مسجد في العالم بطول بلغ 1.60 سم، هذا بالإضافة إلى القصور الأخرى الممتدة عبر مساحات القلعة وعلى امتداد أكثر من 50 كم والتي بناها حماد بن بلكين على غرار قصر الأمير والذي يحتوي على بحيرة تعد مشابهة لقصر الحمراء بالأندلس، بالإضافة إلى قصر المنار والذي يمثل أعظم صرح وذلك بفعل حجمه الهائل والذي يحتوي على عديد الكنوز الأثرية أهمها المصلى الصغير الذي اكتشف سنة 1968 من طرف الدكتور رشيد بورويبة، كذالك قصر السلام وقصر الكواكب والذين ما يزالان تحت الأنقاض إلى حد الآن ولم تجر بهما أية حفريات حتى اليوم.


قلعة بني حماد من منظر أمامي
[عدل] مخاطر سقوط قلعة الحماديين
• رغم تصنيف القلعة من طرف منظمة اليونسكو سنة 1980 ضمن المواقع المهمة التي تستوجب الاهتمام والعناية اللازمة كالقصبة بالجزائر إلا إن الواقع يثبت أنه كلما تقدم الزمن إلا وبقت القلعة في خطر، فبعدما أعاد العباس الحفصي للقلعة مكانتها المرموقة واتخذها ملجأ له وبعد أن كانت نبراسا للعلم وملهمة لعديد العلماء أمثال يوسف بن محمد بن يوسف المعروف بابن النحوي والعالم اليهودي عبد الرحيم ابن إسحاق ابن المجلون الفاسي صارت القلعة اليوم مزارا وملجأ للتنزه العائلي عن كل ما تحمله القلعة من رموز ومعاني تمثل أهم الميزات الإسلامية الخالدة اليوم.
• فقد قال الإدريسي:(مدينة القلعة من أكبر البلاد قطرا وأكثرها خلقا وأغزرها خيرا وأوسعها أسوارا وأحسنها قصورا ومساكن، وهي في سند جبل سامي العلو صعب الارتفاع وقد استدار صورها بجميع الجبل ويسمى تيقريصت وأعلى هذا الجبل متصل بسيط من الأرض)• واليوم القلعة لم تحض بأي اهتمام يذكر أو ترميم مسها عدا بعض المحاولات هنا وهناك سنة 1974 حيث رممت صومعة المسجد الكبير والتي تعد نسخة مطابقة لمسجد إشبيلية كذلك سنة 1976.
• وإلى سنة 1982، حيث وضع تصميم للأنقاض وترميم الموقع من طرف منظمة اليونسكو وكذالك في سنة 1987 أين اتجهت بعثة جزائرية وبولونية لترميم القلعة وإنقاذ ما أمكن إنقاذه، لكن الواقع يثبت أن أجزاء كبيرة من القلعة تضررت وبشكل كبير فالمسجد الكبير لم يعد كبيرا كما كان، حيث لم تبق منه إلا المئذنة والتي ما تزال شامخة لحد الآن، والحفريات التي كانت تقام هنا وهناك فجل ما كان يعثر عليه ويستخرج كان يوجه إلى خارج الوطن، فأول حفرية بالقلعة كانت على يد بول بلا نشي سنة 1987 ثم لوسيان قولوفان ما بين 1950 و 1960 لكن ما وجده هذا الأخير وجه إلى متحف الباردو بباريس ومما ساعد على نسيان وطي صفحة اسمها من التراث الإسلامي بالجزائر هو غياب التحسيس الإعلامي والخرجات الميدانية والتي تكاد تكون معدومة، كل هذه الأمور عجلت باندثار تدريجي للقلعة إن لم نقل زوالا نهائيا لها•
• يذكر رواد التاريخ والآثار أن بناء القلعة في هذا الموقع لم يكن هكذا عبثا وإنما ينم عن دراسة إستراتيجية معمقة لها أهداف بعيدة كل البعد عن الهدف العسكري وحده، فحماد بن بلكين قصد بناء القلعة أمام أو بالقرب من سوق حمزة المشهور وذلك لجعل الحياة بداخل أسوار القلعة سهلة وتقرب كل ما هو بعيد للمواطن، فهنا كانت النظرة للقلعة على أنها مثال حي لمدينة مثالية تجمع كل الطوائف والأعراق المختلفة والتي وحدها الدين الإسلامي•
[عدل] الشكل الهندسي
• بما أن هذه الآثار كانت مركزا للحضارة الحمادية فإن البنايات كانت أوسع وأكثر تعقيدا من تلك المتواجدة في مواقع أركيولوجية مماثلة ومن بين هذه البنايات نجد القصر الذي كان مشهورا آنذاك والذي يتكون من ثلاث بنايات موحدة ويعتبر شاهدا على المستوى الرفيع للمهارة الهندسية التي كان يتمتع بها الصناع والتي تعلموها من صفوة التجار الذين عاشوا في الإمارات الحمادية والذين أجبروا على الإنفاق لصالح الحاكم.
• هناك بناية بارزة أخرى بهذا الموقع وهي المسجد الذي لا زال يعتبر لحد الآن الأوسع بالجزائر. كل مظاهر هذا الموقع الأركيولوجي تستحق المشاهدة والتعرف عليها لذلك حاول قدر المستطاع أن تكون قلعة بني حماد جزءا من مخطط سفرك للجزائر.
[عدل] اليونيسكو
• أدرجت اليونسكو قلعة بني حماد سنة 1980 في لائحة المواقع الأركيولوجية المهمة. أسفر بحث معمق للموقع على أن المدينة بنيت في 1007 ب م وهدمت بعد 145 سنة في 1152. إن ما يجعل هذه الآثار مهمة هو كونها تشكل نموذجا ممتازا للمدينة الإسلامية المحصنة كما أنها توفر معلومات أكثر من مثيلاتها.
[عدل] المراجع
• إبراهيم حركات، المجتمع الإسلامي والسلطة في العصر الوسيط، دار إفريقيا الشرق، المغرب 1998.
• خالد بلعربي، البنية العمرانية لمدينة قلعة بني حماد، دورية كان التاريخية، ع5 سبتمبر 2009.
• رشيد بورويبة، الدولة الحمادية، تاريخها وحضارتها، ديوان المطبوعات الجامعية، الجزائر، 1977.
• عبد الحليم عويس، دولة بني حماد، دار الشروق، 1980




 

توقيع : احمد حميميد


6/2/2012, 9:03 pm
المشاركة رقم: 9
 
 


إحصائية العضو
ذكر
المشاركات: 40
نقاط: 49
تاريخ التسجيل: 24/10/2010
العمر: 52
العمل: مفتش مركزي للضرائب

مُساهمةموضوع: رد: اهم المدن الجزائرية

قلعـــــــــــــــــــــــــــة بنــــــــــــــــــــــــي عبـــــــــــــــــــــاس
الجغرافيا
تتحصن فوق هضبة صخرية على ارتفاع يتراوح بين[1050 و 1297/متر] على مستوى سطح البحر، تحيط بها وديان شديدة العمق ودائمة الجريان...كما تحيط بها أيضا عدة قرى مجاورة وهي:
• قرى: بوندةـ تازلةـ إلقان من الشرق
• موقاـ تابوعنانت ـزينة من الغرب
• بلعيال ـ شكبوـ بوثواب من الشمال
• بوني ـ فراشة ـ أولاد راشد من الجنوب
التاريخ
يعود تاريخ القلعة إلى القرن 15 الميلادي، أسسهاالأمير عبد الرحمن من سلالة الأدارسة الذي جاء إليها من قلعة بني حماد بالحضنة، بعد احتلالها من طرف العرب الهلاليين ،فقدم من جبل عياد من معديد وفي نصف القرن 15 استقر في نواحي البيبان وقرية موقة وبعد ذلك استقر نهائيا في قلعة بني عباس اغيل اعلي ولاية بجاية وبويع هناك أميرا احترامًا لنسبه الشريف وقوته وحكمته وعلومه خاصة في مجال الدين الإسلامي.
• في سنة1500م بنى أحمدالسلطان نجل الأمير عبد الرحمن حصون وأسوار وأبواب القلعة ،بعد وفاة الأمير عبد الرحمن استلم ابنه السلطان أحمد الخلافة الذي كان يلقبه والده (بالعباس) ،ومن هدا الاسم لقبت القلعة بقلعة العباس أ وقلعة بني عباس وهكذا خرج عرش بني عباس ،ومنح أحمد لقب السلطان لشجاعته وقوته ودفاعه عن القلعة ونواحيها، وفي سنة1500م بنى السلطان أحمد حصون وأسوار وأبواب القلعة، وتوفي سنة 1510 م بالقلعة ويوجد ضريحه في قرية تقرابت بني عباس اغيل اعلي ولاية بجاية أمام مسجد القرية حاليا في نفس القرية التي يوجد فيها ضريح أبيه الأمير عبد الرحمن ويوجد في نفس المكان ضريح يدعى الطالب وهو طالب أتي إلي السلطان أحمد بن عبد الرحمن لطلب العلم ثم توفي هناك ودفن إلي جانبه وتقرابت بالأمازيغي يعني مكان شريف يزروه الناس ويقرؤون فيه القرآن.
• خلف السلطان أحمد إبنه الأمير عبد العزيز الذي أسس إمارة بني عباس ما بين [1512 و 1559 م] ،ولكن سوءعلاقته بالسلاطين الأتراك،أدخله في حرب طاحنة معهم، انتهت بهزيمته وقتله سنة 1559م، ولقب الأمير عبد العزيز ب(الجودي)،و يقال أنه من بين الذين حرروا السواحلالجزائرية خاصة سواحل بجاية من الأسبان)،و قُتل الأمير عبد العزيز علي يد أتباع حسان باشا داي الجزائر وبمساعدة ابن قاضي صاحب جبل كوكو.
• خلف عبد العزيز ابنه السلطان أحمد امقران وامقران بالأمازيغية تعني الكبير والعظيم الشأن أي السلطان ومن هذا الاسم خرج لقب عائلة المقراني ،وامتدت رقعة حكم السلطان عبد العزيز وابنه أحمد امقران حتي ولاية بسكرة، وتوفي ببوغني القبائل الكبرى
• خلف أحمد امقران ابنه السلطان سيدي الناصر وتوفي في سيدي عقبة 1624م الزاب بسكرة ومن أبنائه الشيخ ابي البتقي أو بتقة الذي توفي بمجانة ولاية البرج بوعرريج
• آخر زعماء عائلة المقرانى(محمد المقراني ابن أحمد ابن محمد ابن الحاج ابن عبد ربو ابن شيخ بوزيد ابن بتقة ابن محمد امقران ابن سيدي الناصر ابن أحمد امقران بن السلطان عبد العزيز ابن السلطان أحمد المدعو العباس ابن الامير عبد الرحمان النسب الادريسي، التي يصل نسبها إلى الرسول صلى الله عليه وسلم عن طريق فاطمة الزهراء رضي الله عنها)
[عدل] المقاومة
اتخذ’الحاج محمدالمقراني‘من القلعة سنة[1871م] حصنا منيعا له، فقاد مقاومته للغزو الفرنسي إلى أن سقط شهيدا في شهر ماي[1871م] بنواحي بني منصور شرق البويرة، لينقل إلى القلعة ويدفن بباحة ’الجامع الكبير‘ الواقع على الضفة الشرقية من القلعة...
وقد حملت أسرة المقراني لواء الجهاد ضد الفرنسيين مع أحمد باي قسنطينة، وبعد ذلك وصلت زعامة الأسرة إلى محمد المقراني الذي قاوم الفرنسيين بدءًا من عام 1870م، ثم أصبح رمزًا لثورة 1871 ضد الفرنسيين، أما الشيخ الحداد الزعيم الثاني للثورة " 1871 " فهو الشيخ محمد أفربان بن على الحداد أحد زعماء الطريقة الرحمانية " الإخوان المسلمون الرحمانيون "، وقد كان للرحمانيين دور هام في ثورة الأمير عبد القادر وثورة الشريف بونبلة الذي قادها الحاج عمر مقدم الرحمانيين وزوج للاّ فاطمة التي شاركت معه في قيادة الثورة إلى أن تم اعتقالها. وبعد ذلك وصلت قيادة الرحمانيين إلى محمد امزيان الحداد الذي ولد سنة 1793، وتلقي تعليمه في زاوية الشيخ ابن عراب في قرية " آيت ابراثن بجبال جرجرة "، وبعد أن أتم الحداد تعليمه عاد إلى منطقة " صدوق " وقام بتعليم الدين والوعظ والإرشاد وتكاثر الطلاب حوله في الزاوية التي أنشأها، وكان أتباعه من الطبقة الشعبية الفقيرة، وعندما أشعل محمد المقراني ثورته في " مجانة وقلعة بني عباس " سنة 1871 تجاوب معه الحداد وأعلن الثورة في جبال البابور وحوض الصومام وجبال جرجرة وحوض الحصنة.
أما بومزراق فهو ثالث رموز هذه الثورة، وهو شقيق محمد المقرانى، وقد شارك في الثورة في منطقة سور الغزلان ونوغة ، و شلالة العذاورة ، وعندما استشهد محمد المقراني استمر بومزراق في مقاومته للاحتلال الفرنسي إلى أن سقط أسيرًا في 20 يناير سنة 1872 م.
ويجدر الإشارة هنا إلى أن المقراني والحداد وبو مزراق محمد المقراني ولدوا بقلعة بني العباس اغيل اعلي بجاية
أحداث ثورة (1871 م)
بدأت أحداث ثورة 1871 بتجمع قوات الحاج محمد المقراني في قلعة بني عباس ومجانة يوم 15 مارس سنة 1871، وجاء المجاهدون من كل صوب للمشاركة في تلك الثورة فبلغ عدد المقاتلين 6 آلاف مجاهد يوم 16 مارس 1871 أي بعد يوم واحد من إعلان الثورة، وسار المقراني بقواته إلى البرج فانضم إليهم الجزائريون العاملون ضمن قوات الحرس الفرنسي المحتلة.
وفرض المقراني الحصار على المدينة لمدة أربعة أيام ثم اتجه بقواته إلى جبال مرسبان شمال شرق "مجانة " وهناك انضم إليه الشيخ الحداد وأتباعه، وخاض المجاهدون، معركة كبيرة في " ساقية الرحى " مع القوات الفرنسية الغازية التي جاءت للقضاء على الثورة، وبعد تلك المعركة انضم عدد آخر من القبائل إلى الثورة فقام أولاد تبان والأربعاء وريفة بقيادة محمد بن عدة بالهجوم على المستوطنات الفرنسية في منطقة العلمة، وألحقت الهزيمة بمفززة فرنسية في عين تاغروط، وفي 20 أبريل 1871 اعترض الثوار سبيل القوات الفرنسية التي غادرت البرج متجهة إلى سطيف، ثم خاض الثوار عددًا من المعارك الناجحة ضد القوات الفرنسية في جبال طافات مثنية مقسم والعيون، ثم اصطدم المقراني بقواته مع الفرنسية في منطقة وادي الرخام في 5 مايو 1871 م واستشهد في تلك المعركة بعد 51 يومًا من القتال الضاري المتواصل.و دفن في قلعة بني عباس اغيل اعلي بجاية.
واصل الإخوان الرحمانيون الثورة بقيادة الشيخ محمد الحداد، وكان الاخوان الرحمانيون قد شرعوا للإعداد للثورة قبل ذلك أي في بداية 1871، ففي يناير 1871 وجه الشيخ الحداد نداء إلى الشعب الجزائري يطالبه بالجهاد، وتلقي الإخوان الرحمانيون نداء شيخهم " محمد الحداد " وأسرعوا لحمل السلاح واندلع لهيب الثورة في كل مكان في الجزائر بفضل التنظيم الدقيق للإخوان الرحمانيين واعتمادهم على الطبقات الشعبية وانتشار مراكزهم العلمية في كل مكان، فجر الإخوان الرحمانيون الثورة في منطقة القبائل الكبرى وحتى الحدود الشرقية للجزائر المحاذية لليبيا، وبلغ عدد الثائرين 600 ألف مقاتل وأمكن ضم 250 قبيلة، مما أعطاها طابع الثورة الشاملة ،واستمرت تلك الثورة متأججة على موجات قتالية عاما كاملا، كانت المساجد والزاويا خلاله هي قلاع الثورة وقواعد الصمود، وقد خاض الرحمانيون خلال هذا العام عددًا من المعارك الهامة في وادي الصومام اقبو وتيرياهنت وبو شامة وتيزي وجبل طافات والبابور والعلمة والودية وعين عبيسة وثنية الماجن وعين الكحلة وعموشه ووادي البرد وثنية الغنم وقرية كاسة والحمام وغيرها من المعارك التي أبلي فيها الرحمانيون بلاء حسنا وسقط منهم الكثير من الشهداء، ويمكننا أن ندرك مدي اتساع وقوة هذه الثورة إذا علمنا أن القوات البرية الفرنسية الغازية لم تكن قادرة على قمع الثورة، وأنها استعانت بنيران البحرية الفرنسية من البحر، وخاصة البوارج الحربية، وقد اعتقل الشيخ الحداد ثم حوكم وأعدمه الاحتلال الفرنسي بعد ذلــك.
وبعد استشهاد محمد المقراني واعتقال محمد الحداد واصل أحمد بومزراق شقيق المقراني ثورته التي كان قد بدأها في منطقة سور الغزلان ونوغه، و شلالة العذاورة ، ودخل في عدد كبير من المعارك مع القوات الفرنسية في برج الأصنام وجبل موقرنين وأولاد زيان، ولما علم باستشهاد أخيه قرر الاستمرار في الجهاد ونسق مع الشيخ الحداد في حصار بجاية ثم الهجوم عليها، ثم عاد إلى جبل البابور واشترك في المعارك الدائرة هناك ضد الفرنسيين، وبعد اعتقال الشيخ الحداد وانتكاس الثورة، استمر بومزراق يتابع جهاده واشتبك مع القوات الفرنسية الغازية في معركة " يوم تاخراط " في 20 يوليو 1871، ثم في سهل مجانه يوم 26 أغسطس 1871، ثم في عجيبة وقبوس يوم 9 سبتمبر وأولاد إبراهيم يوم 25 سبتمبر ،واستمر بومزراق في القتال إلى أن سقط أسيرًا في 20 يناير 1872.

[عدل] الإصلاح
على غرار مركز القلعة كحصن لمقاومة الغزو العسكري ،فإن القلعة كانت كذلك مركزًا لمقاومة الغزو الفكري وذلك من خلال تأسيس ثاني مدرسة لجمعية العلماء المسلمين الجزائريين سنة[1934م] دشنها رئيس الجمعية آنذاك الإمام عبد الحميد بن باديس
[عدل] ثورة الاستقلال
دخلت القلعة وضواحيهافي خضم ثورة التحرير الكبرى بالجزائر سنة[1954م] عندما عقد أول اجتماع لمسؤولي المناطق، بقيادة العقيد اعميروش وبحضور معظم أبطال وقادة الثورة، لكن اكتشاف الأمر من طرف العدو جعل القادة ينسحبون من القلعة ويتوجهون إلى منطقة افري أوزلاقن لإتمام عقد الاجتماع الذي انعقد وهو مؤتمر الصومام 1956 م.
واجهت القلعة سنة[1957-1958م] حصارااقتصاديا من الاحتلال الفرنسي، تلته حرب إبادة جماعية عن طريق القصف الجوي بالطائرات والبري بالمدافع، لتصبح بعد ذلك خرابا ودمارا، ثم هجر الباقين من سكانها ،لتعلن القلعة (منطقة محرمة) من قبل الاستعمار الفرنسي إلى غاية استقلال الجزائر.




 

توقيع : احمد حميميد





الــرد الســـريـع
..




اقــــرأ ايضا فى ملتقى الموظف الجزائرى
تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة