10:52 AM |الساعة الآن   
 
العودة ملتقى الموظف الجزائرى  :: 

نادى الموظفين

 :: 

نادى الاسلاك المشتركة






أهلا وسهلا بك إلى ملتقى الموظف الجزائرى.
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.

الرئيسيةالبوابةبحـثس .و .جدخولالتسجيل
اعلان هام للمسجلين الجدد :بمجرد التسجيل يتم إرسال كود التفعيل إلى حسابك .. أي الإيميل الذي وضعته عند التسجيل بالمنتدى ... إذهب إلى علبة البريد فإذا لم تجده في الرسائل الواردة حاول أن تبحث عنه في صندوق بريد الغير مرغوب فيه SPAM



80 ألف عامل في قطاع التربية بأجور لا تتعدى 18 ألف دينار


شاطر
 #1  
الإثنين 22 أكتوبر 2012, 00:32
 
 
 
ذكر
الاقامة : الجزائر
المشاركات : 451
نقاط : 796
تاريخ التسجيل : 06/05/2010
العمل : موظف
افتراضي80 ألف عامل في قطاع التربية بأجور لا تتعدى 18 ألف دينار

تُشير أرقام رسمية تحوز عليها «الأيام» إلى أن ما يفوق 80 ألف عامل في قطاع التربية الوطنية لا يتعدّى أجرهم الشهري سقف 18 ألف دينار. الأمر لا يتوقف عند هذا الحدّ لأن المعطيات ذاتها تكشف أن عدد المستخدمين، وأغلبهم من الأسلاك المشتركة، الذين يتقاضون راتبا شهريا لا يصل حتى 15 ألف دينار يقارب 30 ألف.

عند الإطلاع على كشوف الرواتب التي حصلت «الأيام» عن طريق قيادي في النقابة الوطنية للأسلاك المُشتركة والعمال المهنيين، يتضح حجم معاناة فئة كبيرة من عمال قطاع التربية ويُفهم حينها الأسباب التي دفعت بهم للخروج إلى الشارع للاحتجاج على ظروفهم المعيشية وتدني قدرتهم الشرائية، فلا يمكن لأجر شهري لا يصل حتى 15 ألف دينار أن يلبي أبسط متطلبات أسرة من فردين، والمقصود هنا الزوج والزوجة دون الأخذ في الحسبان للعائلات المتكونة من خمسة أو ستة أفراد.

وبمجرّد الخوض في التفاصيل يمكن ببساطة التأكيد أن عدد العمال المهنيين بقطاع التربية الذين لا يصل أجرهم 18 ألف دج يقدّرون إجمالا بـ 80 ألف عامل حسب المعلومات المتوفرة، وهو ما يعني أن هذه الفئة هي الأكثر تضررا من ضعف الأجور، على الإطلاق قياسا بباقي عمال القطاعات الأخرى التي تخضع لوصاية مديرية الوظيفة العمومية، حيث يبلغ العدد الإجمالي لمستخدمي هذه الشريحة النشطة إلى 100 ألف عامل، ثم تأتي بعدها فئة الأسلاك المشتركة التي تتراوح أجورها بين 17 ألف و26 ألف دج.

وكما هو معلوم فإن فئة العمال المهنيين تنقسم إلى ثلاثة أصناف، منهم بالأساس من يسهر على حراسة المؤسسات وتولي أشغال النظافة ومهام أخرى مثل إصلاح الكهرباء وصيانة مستلزمات التعليم مثل الكراسي والطاولات وكذا السهر على مزاولة أشغال البستنة والتهيئة بمختلف أنواعها زيادة على العمل في المخازن والمطاعم، وهم يتوزعون عبر كامل ابتدائيات وإكماليات وكذا ثانويات الوطن، لكن الكثير من لا يدرك الدور المتعاظم لهذه الفئات في ضمان السير العادي للمؤسسات التربوية.

وفي مقابل ذلك فإن هؤلاء العمال لا يتقاضون في الغالب سوى أجورا زهيدة جدّا تتفاوت بين 13 و15 ألف دج، أما المحظوظون منهم فإنهم يتقاضون على الأكثر راتبا في حدود 17 ألف دج، وهو الواقع الذي اكتشفنا خباياه لدى اطلاعنا على أحد الكشوف التي تمكنا من الحصول عليها عن طريق نقابة الأسلاك المشتركة لعمال التربية، وهي لعامل وظّف منذ أزيد من عام، واللافت أنه لا يحصل سوى على 13 ألف و131 دينار.

في غضون ذلك يتوقف أجر عامل ذي خبرة من 5 سنوات عند 15 ألف دج وذلك باحتساب المنح والعلاوات كونه أب لطفل واحد. وهناك عمال بخيرة تقارب 10 أعوام يتلقى شهريا أجرا بقيمة 16 ألف دينار. ولا يختلف الوضع كثيرا لدى المخبريين البالغ عددهم الإجمالي 8 آلاف موظف وكذا الإداريين بحوالي 12 ألف موظف، ومعهم والوثائقيون بـ 6 آلاف، لأن أجورهم تبقى متدنية هي الأخرى. وعموما فإن أجر الكاتبة الإدارية على سبيل المثال لا الحصر يتراوح بين 17 و21 ألف دينار، كما أن المساعد التقني الذي عمل لفترة 20 عاما برتبة 8 درجات في السلم لا يتعدى راتبه الشهري 26 ألف دينار.

وزيادة على هذا فإن أكثر ما يثير الانشغال يبقى مدى التطبيق الميداني للقرارات التي تنتهي إليها لقاءات الثلاثية خاصة عندما يتعلق الأمر بالمؤسسات العمومية التابعة لقطاع التربية، وهنا نفهم تعالي أصوات منتسبي الأسلاك المشتركة التي تنادي بضرورة إدماجهم ضمن السلك التربوي وفقا للمرسوم التنفيذي رقم 08/315، مع مراجعة التصنيف والتأهيل الداخلي لجميع الفئات خاصة العمال المهنيين وتكريس المنحة التربوية ومنحة التوثيق للمخبريين والوثائقيين والإداريين وأصحاب الإعلام الآلي ورفع منحة المردودية إلى 40 بالمائة عوض 30 بالمائة.

زهير آيت سعادة
جريدة الأيام 22 10 2012


 #2  
الإثنين 22 أكتوبر 2012, 16:49
 
 
 
ذكر
الاقامة : الجزائر
المشاركات : 451
نقاط : 796
تاريخ التسجيل : 06/05/2010
العمل : موظف
افتراضيرد: 80 ألف عامل في قطاع التربية بأجور لا تتعدى 18 ألف دينار

خلال اليوم الأول من إضراب الـ 5 أيام.. أزيد من 130 عامل مهني يشلون المدراس بنسبة 60 بالمائة
بلغت نسبة الاستجابة لإضراب الـ 5 أيام الذي شنه عمال الأسلاك المشتركة والعمال المهنيين التابعين لقطاع التربية الوطنية، أمس، في يومه الأول، 60 بالمائة على المستوى الوطني، وهذا في ظل محاولة العديد من الأطراف تكسير الحركة الاحتجاجية من خلال اعتماد بعض رؤساء الدوائر على عمال من خارج المدارس للعمل بدل المضربين.

أكد رئيس النقابة الوطنية للأسلاك المشتركة والعمال المهنيين التابعة لقطاع التربية الوطنية سيد علي بحاري، أمس، أن أزيد من 130 ألف عامل مهني شلوا المؤسسات التربوية عبر الوطن، بنسبة بلغت 60 بالمائة وطنيا، مشيرا إلى أن أكثر الولايات التي عرفت نسبة استجابة قياسية للإضراب هي بجاية، عين تموشنت، سكيكدة، المسيلة، وهران، عنابة، معسكر وتلمسان. وأضاف بحاري إن هذه الولايات المذكورة سجلت فيها نسبة استجابة وصلت إلى 100 بالمائة. وفيما يتعلق بالضغوطات التي مارسها المسؤولون على المضربين للعدول عن الحركة الاحتجاجية، أكد رئيس النقابة أنه لم تكن ضغوطات مباشرة، وإنما تم استعمال طرق ترهيب غير مباشرة، حيث لجأ العديد من رؤساء الدوائر والبلديات عبر عدة ولايات في الوطن إلى جلب عمال من خارج المدارس من طباخين وعمال نظافة وحراس للعمل في مكان المضربين، الأمر الذي أدى إلى تخوف بعض العمال المضربين من تنحيتهم من مناصبهم وطردهم، وقد استنكر رئيس النقابة لجوء هؤلاء إلى هذه الطريقة لتكسير الحركة الاحتجاجية، مشيرا إلى أنه لا يحق لهم قانونا جلب عمال من خارج القطاع. وعن إمكانية اتصال وزارة التربية بممثلي المضربين، أكد بحاري أنه إلى حد الساعة لم يتلقوا أي اتصال من طرف الوصاية، على الرغم من أن النقابة ترحب بالحوار والنقاش بدل الإضراب والحركات الاحتجاجية، حسب المتحدث.

من جانب آخر، جدد رئيس النقابة الوطنية للأسلاك المشتركة والعمال المهنيين، تمسك المضربين بالحركة، وعدم العدول عنها على الرغم من محاولات التكسير، حيث أكد أنهم لن يتراجعوا عن الإضراب إلى غاية تلبية مطالبهم، وكشف المتحدث ذاته أنه سيتم عقد دورة مجلس وطني، الأسبوع المقبل، أي بعد عيد الأضحى، من أجل تقييم إضراب الـ 5 أيام، وكذا تسطير برنامج احتجاجي آخر، يتضمن اعتصامات ولائية ووطنية أمام مديريات التربية ومقر رئاسة الحكومة بالعاصمة.

يذكر أن النقابة الوطنية للأسلاك المشتركة والعمال المهنيين، كانت قد أكدت في وقت سابق أن الوصاية لا زالت تسعى إلى إقصاء فئة العمال المهنيين، بمبررات لا تستند لا إلى المنطق ولا إلى القانون، وإشارت إلى أنها ليست لها مشاكل أو أدنى شك في شخص وزير التربية الوطنية بابا أحمد عبد اللطيف، وإنما “مع من يحومون من حوله ويقدمون له معطيات خاطئة بإقصاء من يريدون إقصاءه بطريقة غلق باب الحوار”، ولهذا قررت النقابة الدخول في إضراب وطني لمدة خمسة أيام متتالية ابتداء من أمس وإلى غاية يوم الخميس 25 أكتوبر الجاري، وهذا من أجل المطالبة بإدماج الأسلاك المشتركة والعمال المهنيين ضمن المرسوم التنفيذي 12/240 المعدل للمرسوم التنفيذي 08/315 الخاص بالسلك التربوي، وإعادة النظر في القانون الأساسي والنظام التعويضي لهذه الفئة بأثر رجعي ابتداء من سنة 2008، إضافة إلى المطالبة بإعادة النظر في الأجر القاعدي الخاص بفئة الأسلاك المشتركة والعمال المهنيين وأعوان الوقاية والأمن.

صارة ضويفي
جريدة الجزائر نيوز22 10 2012


 #3  
الإثنين 22 أكتوبر 2012, 19:24
 
 
 
ذكر
الاقامة : الجزائر
المشاركات : 615
نقاط : 788
تاريخ التسجيل : 25/12/2009
العمر : 36
العمل : متصرف إداري
المزاج المزاج : الحمد لله على كل حال
افتراضيرد: 80 ألف عامل في قطاع التربية بأجور لا تتعدى 18 ألف دينار

انتظروا عمال وموظفي قطاع التعليم العالي بعد العيد ان شاء الله .
يا اما سيدي السعيد يبين بلي راه راجل يا اما كل العمال رايحين يجبدوا بيه الزربية.






 
الإشارات المرجعية


  
وما من كاتب إلا سيفنى . ويبقي الدهر ما كتبت يداه



تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة