المواضيع الأخيرة
» ف/ي سكنات عدل 2اليوم في 2:19 pm من طرف yamano13» منحة التمدرس اليوم في 2:15 pm من طرف mourad.king.7169» جـــــــــــــــدول الدفــــــــــــع BORDEREAU DE VERSEMENTاليوم في 2:15 pm من طرف OTHMANI DJAMEL» عيد الأضحى المبارك.اليوم في 1:42 pm من طرف chikh cherif» علاقة الإدارة العمومية والشرطة أو الدرك ف/ي التحقيق على الموظفين ؟؟؟؟اليوم في 1:37 pm من طرف samirnounou28» للذين ادوا الخدمة الوطنية قبل العمل اليوم في 1:27 pm من طرف ilias2013» النسخة الكاملة لبرنامج تسيير نفقات المهام لكل المؤسسات والاداراتاليوم في 1:24 pm من طرف madjido26» نقاش حول تخصص علم المكتباتاليوم في 1:11 pm من طرف samirnounou28» مساعدة حول قرار انذار او توبيخاليوم في 1:03 pm من طرف samirnounou28» احتساب تعويض ترقية في الدرجة الأولى بأثر رجعياليوم في 12:29 pm من طرف al.djaballah» مشروع تأسيس تنظيم نقابي جديد خاص بالاسلاك المشتركة و العمال المهنييناليوم في 12:14 pm من طرف KAMELDJ» جديد القانون الاساسي للبلديات اعوان الادارة والمفتشين و اعوان النظافةاليوم في 12:09 pm من طرف يويزة» اريد قانون يمنع تربية الحيوانات في السطوح اليوم في 11:55 am من طرف kimo4444» مقرر اخلاء منصباليوم في 11:52 am من طرف fares elhaj» علامات حضور ملك الموتاليوم في 11:42 am من طرف حورية الجنة» ما هو ملف الترقية استاذ محاضر باليوم في 11:34 am من طرف رحماني عبد القادر» حكمة اليوماليوم في 11:34 am من طرف حورية الجنة» الاختيار بين التفويض بالامضاء او رئيس مصلحةاليوم في 11:28 am من طرف saboor» أي القلوب قلبكم ؟؟؟اليوم في 11:28 am من طرف حورية الجنة» بخصوص عملية الجرداليوم في 11:16 am من طرف salim_18

أسئلة ماجستير جامعة مالية نقود وبنوك...

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

default أسئلة ماجستير جامعة مالية نقود وبنوك...

مُساهمة من طرف المعرفة في 15/8/2010, 11:05 pm

أسئلة مسابقات ماجستير في الإقتصاد والمالية العامة



أسئلة ماجستير جامعة عنابة مالية نقود وبنوك...



الاقتصاد الجزائري



السؤال1:
[center]يتراوح الموقف من الأثر المحتمل للازمة المالية العالمية الحالية علي الاقتصاد الجزائري بين رأي متشائم ورأي متفائل
- ما مغزى هذه الأزمة في ضوء كلا الرأيين




السؤال 2 :
بين 1989و1998 طبقت الجزائر توصيات صندوق النقد الدولي في إطار اتفاقية stand-byوبرنامج التعديل الهيكلي
-مالمحتوي النقدي والمالي لهذه التوصيات.
السؤال 3:
شرعت الجزائر في السنوات الأخيرة في عدة برامج ومشاريع تنمية مست العديد من القطاعان
-وضح ذلك مبينا أثار هذه البرامج على التنمية في البلاد.




الاقتصاد النقدي



الموضوع1
-تعد عملية الخلق النقدي كنتيجة هامة لتعامل البنوك التجارية لماذا تخلق النقود؟
-إن قدرة البنوك علي خلق النقود ليست مطلقة وإنما تخضع لقيود -حدود-ما هي ؟




الموضوع 2
-انطلاقا من وجهة نضر النقداويين ناقش أهم مظاهر التسامح النقدي وماذا نقصد بل الصرامة النقدية ؟وما مدي انطباق هدا التسامح وصلا صلاحية هده الصرامة للاقتصاد الجزائري الذي يتميز بأنه اقتصاد استدانة؟
-ما هي أهم العوامل التي أدت البنوك المركزية إلي استبدال سياسة إعادة الخصم بسياسات أخري اكتر فعالية؟




الاقتصاد الكلي



1/ يختلف تحليل ظاهرة البطالة عند كينز عنه عند الكلاسيك كما تختلف الإجراءات الاقتصادية التي تقترح لمعالجتها كيف؟ ولماذا ؟



2/سؤال تطبيقي بياناته تستخرج من منحني



3/ متي تكون عرض النقود هو المحدد لمستوي الأسعار؟ (تكون الاجابة مختصرة)



,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,, ,,,,,,,,,
إمتحان في المالية العامة.




. تخضع عملية إعداد وتحضير الميزانية العامة لدولة لعدة مبادئ .اذكرها مع الشرح.
2 ما الفرق بين:
-قانون المالية لسنة.
-قانون المالية التكميلي.
.قانون المالية ألتعديلي.
3.إذا حدث وتأخرت عملية التصويت والمصادقة على قانون المالية لسنة .خلال سنة ما.كيف يتم تسيير شؤون المؤسسات العمومية إلى حين صدوره




,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,



إليكم مجموعة من الأسئلة التي وردت ضمن
مسابقات الماجستير لفرع " المالية والنقود "




1_ كيف يتم النقل الخلفي للعبء الضريبي؟
2_ ماذا نقصد بعجز الميزانية
3 _ عرف السوق الأولية
4_ ما الفرق بين العادلة أمام الضريبة و العدالة عن طريق الضريبة؟
5_ ما هي المشاكل التي تواجهها السياسة النقدية في دول العالم الثالث؟
6_ ما الفرق بين اقتصاد الأسواق المالية و اقتصاد المديونية؟
7_ ما هو محتوى قانون فاقنر (WAGNER)
8_ما هي شروط نجاح تخفيض العملة في زيادة الصادرات؟
9_ما هي أهم الانتقادات التي يمكن توجيهها لنظرية تعادل القوة الشرائية في تحديد سعر الصفر؟
10_لو طلب منك كتابة إشكالية مشروع بحث الماجستير حول دور صندوق النقد الدولي في إرساء قواعد العولمة؟
أ_ ما هي أهم العناصر المنهجية المكونة لإشكالية بحث؟
ب_طبق ذلك على الموضوع المقترح أعلاه.




-11- صنف العمليات المالية محددا محتواها من منظور المحاسبة الوطنية
-12- ماذا نعني بأثر الإقصاء ( الأبعاد) L’effet d’éviction ؟
-13- ماذا نعني بالضغط الضريبي، و ما هي مشكلات قياسه؟
-14- ما هي أهم الانتقادات الممكن توجيهها لسياسة الاحتياطي الإجباري كأداة من أدوات السياسة النقدية؟
- 15- ما هو الفرق بين المضاعف الميزاني و المضاعف الضريبي ، و بما ذا يتعلق كل منهما ، وعلى ماذا يتوقف؟
-16- ماهي خصائص دالة الطلب على النقود لدى فريدمان ؟
-17- ماهي المشاكل التي تواجهها السياسة النقدية في دول العالم الثالث؟
-18- ماذا نعني بمضاعف الميزانية المتوازنة ل HAAVELMO :
19- ما الفرق بين أثر الرافعة المالية والرافعة التشغيلية ؟
- 20- ماهي مكونات الحساب المالي ، ومادا يعني رصيده ؟




,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,
إليكم مجموعة من الأسئلة وردت ضمن مسابقات
ماجستير تخصص " مالية ونقود "
جامعة بسكرة. 2001/2002 نقود وتمويل.
السؤال الأول :
تستخدم سياسة الاحتياطي القانوني في معالجة الاحتلال الاقتصادي ( حالة الكساد ) . ما مدى فعالية ذلك؟
السؤال الثاني :
يترتب عن سياسة تخفيض العملة ضغوطا تضخمية من شانها أن تحدث أثارا اقتصادية معينة ، بين ذلك
السؤال الثالث: تطورت الوساطة المالية والمصرفية بتطور البيئة الاقتصادية الدولية كأداة من أدوات التمويل .
-1- بين التقنيات المصرفية المستخدمة في عملية التمويل.
-2- بين دور الاعتماد المستندي في تمويل التجارة الخارجية.
-3- بين الأداة الأكثر استخداما في الجزائر.






جامعة الجزائر 2002
أجب بشكل مباشر وبتركيز على الأسئلة التالية:
1- يميز نظام المحاسبة الوطنية لسنة 1993 بين دخول الملكية والإيجارات، فما هو أساس هذا التميز ؟
2- يقوم النموذج النقدي لجاك ج بولاك لميزان المدفوعات على مقاربة تستند إلى مجموعة من الفرضيات والمعدلات. ماهي ؟
3- بالرغم من استخدام معدل الاقتطاعات الإجبارية بدلا من معدل الضغط الضريبي، إلى أن هذا الاستخدام يطرح مشاكل في المقارنات الدولية، أذكر خمسة منها.
4- يقوم نموذج التمان لتوقع الصعوبات المالية للمؤسسة على خمسة مؤشرات أساسية مسنودة بمعاملات نكون أداة للتوقع حسب مستويات الخطر ، ماهي ؟
5- ماهي أصناف المنتجات المالية المشتقة ؟
6- ماهي العوامل المحددة لمدى إمكانية نقل العبء الضريبي ؟
7- تستخدم معايير عديدة لقياس درجة استقلالية البنوك المركزية . أذكر ثمانية منها .
8- هناك مجموعة من المعايير لقياس حجم التدخل الحكومي في الاقتصاد، اذكر ثلاثة منها .
9- ماهي حدود استخدام معدل إعادة الخصم كأداة للسياسة النقدية ؟
10- يقوم نموذج مود يقلياني وميلر لتحديد هيكل امثل لراس المال المؤسسات على مجموعة من الفرضيات . أذكر ستة منها .
11- بين أوجه التشابه والاختلاف بين الميزانيات الثلاثة : الميزانية المحاسبية – الميزانية المالية – الميزانية الجبائية .
12- يعتبر تكوين احتياطي الصرف من الإجراءات الضرورية في اقتصاد معاصر ، ماهي محددات مبلغه ؟ وهل احتياطي الجزائر حاليا مبرر اقتصاديا ؟






جامعة الجزائر 1995
1- تعتمد الإدارات المحلية على مصادر تمويل مختلفة من اجل تأدية أعمالها و الوصول بها إلى أهدافها المسطرة، و تنقسم هذه الموارد إلى موارد ذاتية و موارد خارجية، فما هي مكونات كل من الموارد الداخلية و الخارجية ؟
2- ما الفرق بين الميزانية الاقتصادية و الميزانية الحكومية ؟
3- ما هو محتوى قانون لافر
4- ما الفرق بين النقود و الدخل ؟ وضح ذلك بمثال
5- اذكر ثلاث نظريات لتحديد أسعار الصرف ؟
6- ما هي الشروط الضرورية لنجاح سياسة تخفيض العملة في تشجيع الصادرات ؟
7- يقر القانون 90 – 10 المؤرخ في 14 افر يل 1990 و المتعلق بالنقد و القرض، الرقابة الكيفية على الاثمان ، فما هي صفة هذه الرقابة ؟ و ما هي شروط إعادة تمويل البنوك من طرف بنك الجزائر ؟
8- قامت الجزائر بتخفيض قيمة عملتها في شهر افر يل 1994 بنسبة 40.17 %، ما هو اثر هذا التخفيض على الميزانية العامة ؟
9- ما هي العلاقة بين طرق التمويل و التوازن المالي للمؤسسات ؟ و ما هو الخال في حالة عدم التوازن ؟
10- ما الفرق بين اقتصاد المديونية و اقتصاد الأسواق المالية ؟
11- ماهي العناصر الأساسية للإشكالية ؟ حرر إشكالية بحث حول : أهداف و قيود تطوير البورصة في الجزائر ( في حدود صفحة ).






جامعة الجزائر 2001



السؤال:1
من نشرة أصدرتها المنظمة العربية الإدارية في عددها34 لهذه جاءت المقولة التالية:
"قدرة المجتمع التنافسية هي ضرورية لنجاح أي اقتصاد"
أولا: ما هوشرحك لذلك ؟ (10) أسطر على الأكثر .
ُثانيا: أرسم (ي) مخططا (هيكلا) تنظيميا لمؤسسة صناعية تبرز (ين) فيه ركائز تلك القدرة
السؤال 2 :
ساعد الاستثمار رفقة الابتكار و التنظيم قوة أساسية لأي نمو اقتصادي ،بيدا أن الموارد الاقتصادية تتصف بالندرة ،لذلك فإن القرار الإسستثماري يعد هاما جدا ولايمكن اتخاذه دون دراسة جدوى المشاريع الاقتصادية ، هذه الدراسة ترتكز على جملة من الوسائط و المعايير لايمكن القفز عليها ،في هّذا الإطار يطلب منك :
1- الإشارة لأهم المراحل التي تمر بها دراسة الدوى
2- كيفية تحديد معدل التقييم الحالي وعلاقة ذلك بالمتوسط المرجح لتكلفة الأموال .
3- التمييز بين الأسعار السوقية و الأسعار الاقتصادية (أسعار الظل )
السؤال 3:
إن من يملك القيم (قيم المؤسسة ) و النتائج علينا أن نحفظه ونصونه ، بينما من يملك القيم ولا يملك النتائج ، فيجب أن نعمل على تنمية وتطوير ملكاته ومهاراته ،بقصد تعظيم نتائجه، بينما منت يملك النتائج ولا يملك القيم علينا أن نتخلص منه
ناقش وحلل بما لا يزيد عن صفحة ونصف .
السؤال 4:
تخضع المؤسسة إلى انواع مختلفة من المراقبة والمراجعة ،اشرح(ي)باختصار تلك المتعلقة بالجانب المالي والمحاسبي مبينا(ة) آثار ذلك على تسييرها.






جامعة الجزائر 2004



- مايقصد بالارتفاع و الانخفاض في أسعار البورصات العالمية ؟1
2 - هل البورصات الأكثر نشاطا يستلزم دولار أكثر استثمارا؟
3- هل سعر صرف العملة دليل يعكس صورة الاقتصاد ؟
4- لماذا تلجأ بعض الدول إلى خفض سعر الصرف الاسمي وما الغرض من ذلك ؟
5- ماذا يقصد بعملة (تبييض-غسيل) الأموال ؟
6- كيف تؤثر الأحداث السياسية على أسعار البورصات العالمية ؟
7- هل وجود عملة دولة ما أقل من عملة دولة أخرى يعني أن إقتصاد هذه أفضل من اقتصاد الدولة الأولى ؟
8- ماالأرباح التي تحققها القنوات الفضائية غير الحكومية؟
9- ما الفرق بين البنك الدولي وصندوق النقد الدولي و ماهي مهام الأول ؟
10- لماذا التعامل الدولي حكرا بالدولار الأورو رغم وجود عملات دول أخرى بسعر صرف اكبر ؟
11- الديون الجزائرية –صندوق النقد الدولي –فرنسا - ؟
12- ما هي صيغ الاستثمار التي تنتهجها الولايات المتحدة الأمريكية في البترول الجزائري مع شركة سونا طراك؟
13- ما هي أثار التضخم الناتج عن التهريب (السجارة المواد الغذائية –العملات وصرفها في البنوك الوطنية )؟
[/center]



المعرفة
 
 

انثى

المشاركات: 623

نقاط: 936

تاريخ التسجيل: 27/04/2010

العمل: مفتش محلل للميزانية
المزاج المزاج: الــحمــد لله


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

default رد: أسئلة ماجستير جامعة مالية نقود وبنوك...

مُساهمة من طرف ابو محمد في 16/8/2010, 1:10 am

بارك الله فيك
وتقبل الله نتا ومنكم الصيام والقيام


توقيع : ابو محمد


لايحزنك انك فشلت ما دمت تحاول الوقوف على قدميك من جديد
.المهنية سلاحنا الفعال!
لا يمكن أن نواجه هذا العالم الذكي بالهبل والدجل والكسل والشلل!
لتنمية مهارتك تابعنا على
مدونة الموظف الجزائرى


.

ابو محمد


ذكر

المشاركات: 3019

نقاط: 5425

تاريخ التسجيل: 15/08/2009

العمل: 人理
المزاج المزاج: 美丽


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

default رد: أسئلة ماجستير جامعة مالية نقود وبنوك...

مُساهمة من طرف meba في 16/9/2010, 12:21 pm

السلام عليكم



meba
 
 

انثى

المشاركات: 3

نقاط: 3

تاريخ التسجيل: 11/09/2010

العمل: utidiente

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

default رد: أسئلة ماجستير جامعة مالية نقود وبنوك...

مُساهمة من طرف meba في 16/9/2010, 12:27 pm

من الملامح والظواهر الرئيسية التي تبرز على ساحة الصيرفة الدولية هي الأعمال المصرفية التي تتم في المراكز الخارجية، ويقصد بها off short centres للمصارف الأم التي تتعامل عل المستوى العالمي، ويلاحظ أن العمليات المصرفية الدولية قد برزت عندما بدأت البنوك بتقديم القروض بالدولار الأمريكي في المراكز المالية مثل لندن، طوكيو، والبنوك في كل من هذه المراكز الرئيسية هي في الواقع عالمية أو ما يطلق عليها بمتعددة الجنسية.
1-الإطار العام للبنوك المتعددة الجنسيات
1-1-مفهوم البنوك المتعددة الجنسيات:
هناك العديد من التعريفات أهمها:
أ-تعريف: (selon, sarmet, 1974):
البنك المتعدد الجنسية هو بنك منظم لتوفير العملاء على مستوى الشبكة الدولية التي تمكنه من تقديم المشورة والخدمات والعمليات الدولية والمحلية للكثير من البلدان.

ب-تعريف: (Gray, 1981):
البنك المتعدد الجنسية هو مؤسسة مالية لجمع الودائع وتوفير الأموال عن طريق الشركات التي تقع في أكثر من بلد واحد.
ج-تعريف (casson, 1990):
البنك المتعدد الجنسية هي الشركة التي تنتج و/أو تعرض منتجاتها في الخارج.
هذا التعريف أكثر دقة إذ يرى أن البنك المتعدد الجنسية هو البنك الذي يضبط ويراقب الأنشطة المصرفية في العديد من البلدان.
ولكي يستطيع البنك المتعدد الجنسية ممارسة مختلف أنشطته يرتب مختلف الإجراءات اللازمة لعملية التوطين في الخارج.

1-2-المراحل التي مرت بها الشركات المالية المتعددة الجنسية
مرت الشركات المالية الراغبة في العمل في أكثر من دولة بثلاث مراحل:
1-2-1- المرحلة الأولى: قام فيها البنك المحلي بأعمال مصرفية عالمية دون أن يكون له وجود دولي في بلدان أخرى. كأن يقبل الودائع الأجنبية ويمنح قروضا أجنبية.
1-2-2 - المرحلة الثانية (بنوك الأوفشور): وهي قيام البنك بتدويل أنشطته بتأسيس فروع له بالخارج، وجاءت هذه المرحلة نتيجة لزيادة حاجات الزبائن وتعقدها.
فتأسست بنوك الأوفشور والتي يقبل البنك عن طريقها الودائع ويمنح القروض ويدخل في استثمارات بالعملات الأوروبية ويسجل هذه العمليات في فرع الأوفشور في الموقع الذي يعمل به.
1-2-3 -المرحلة الثالثة: البنوك المتعددة الجنسيات (Multinational banking) أو البنوك التي تعمل ببلد مضيف (Host country banking) بحيث يطمح كل البنك بأن يفتح فروعا في بلدان أخرى، ويقدم البنك منها عادة جميع الخدمات المصرفية .
1-3- الأشكال الإدارية للبنوك الدولية
تتخذ البنوك الدولية أشكال مختلفة نذكر منها:
1-3-1- البنوك المراسلة:
وتعني تقديم الخدمات المصرفية بالمراسلة، إما بواسطة البريد أو بأحد أنظمة الاتصال المعتمدة، وتتم هذه العمليات بالزيارات الشخصية من قبل إدارة بنك المراسلين في الخارج لعقد اتفاقية المراسلة.
1-3-2- الوكالات:
تستطيع الوكالة أن تقدم العديد من الخدمات المصرفية مثل قبول الودائع لأجل، وترتيب عقود القروض الصناعية والتجارية وتقديم التمويل لمنشات الأعمال المحلية، و التعامل بالكمبيالات وغيرها من الأعمال البنكية الشبيهة، ويلاحظ أن الوكالات تشبه الفروع في كثير من الأعمال، إلا أنها ممنوعة من قبول الودائع من الجمهور.
1-3-3- الفروع البنكية :
تعد فروع البنوك أكثر الوحدات الإدارية للبنوك العالمية، تقدم هذه الأخيرة نفس الخدمات المصرفية التي تقدمها المراكز الرئيسية في بلادها. ولا تعد الفروع الأجنبية ذات شخصية قانونية مستقلة، بل تعد وحدات إدارية أو أقسام للمركز الرئيس في بلده الأجنبي وتتنوع الأسباب لفتح فروع للبنوك في بلدان أجنبية منها:
أ- متابعة زبائنها في الخارج.
ب- تسهيل دخول البنك إلى أسواق رأس المال الأجنبية
ج- توفير قاعدة أساسية للتعامل في التجارة الدولية خاصة في المراكز المالية، كلندن وفرانكفورت وهونغ كونغ وغيرها.



1-3-4-الشركات التابعة
تعد هذه الشركات ذات شخصية مستقلة قانونيا لأن لها رأس مالها الخاص ولا تتعرض للإغلاق في حالة فشل الشركة القابضة الأم. كما يمكن لها أن تغلق أعمالها دون أي تأثير في الشركة الأم التي تتبعها، وغالبا ما يتم فتح الشركات التابعة بدلا من الفروع اذا ما كانت قوانين البلد الأجنبي لا تسمح بفتح فروع لبنوك أجنبية لمزايا ضريبية.
1-4- الخدمات التي تقدمها البنوك الدولية
تغيرت الأعمال المصرفية التي تقدمها هذه البنوك مع تغيرات الزمن، فطورت خدماتها التقليدية وأدخلت خدمات جديدة، وعليه يمكن تقسيم الأنشطة إلى المجموعات الآتية:
1-4-1- الأنشطة التقليدية:
مثل تمويل عملية التصدير والاستيراد، وعمليات الصرف الأجنبي، والقروض الأجنبية، والاستفادة من التعامل بالعملات الأجنبية.
1-4-2 - أنشطة كانت معروفة منذ عقد من الزمان أو أكثر في الأسواق الأوروبية:
وتمثل التطورات التي لحقت بها مثل: سوق العملات الأوروبية، وسوق السندات، و إدارة النقود المصرفية.
1-4-3- أنشطة إبداعية:
كابتكار أساليب تمويلية وتقديم تسهيلات جديدة من الاتجار بعقود الخيارات المستقبلية وفق العقود التي تكون استحقاقاتها بفترة قادمة لاحقة وما يشملها من عقود مالية مستقبلية وموجودات لأسعار الفائدة على عقود مبادلات العملة swap وغيرها (interest rate swap) التي يعد فيها البنك طرفا آخر أن يستبدل الفوائد التي سيتقاضاها على الدين معه بفوائد أخرى تستحق للطرف الأخر، والتعامل بالعملات على مدار الساعة في العالم، والتعامل بأدوات السوق النقدي.
1-4-4- إدارة محفظة القروض للدول النامية:
والتعامل مع هذه الديون خاصة في حالة عدم قدرة هذه الدول على سداد الفوائد على الديون و/أو أصل الدين وذلك بإعادة جدولة الديون أو بيعها في السوق الثانوي، كذلك إدخال الخدمة المصرفية الخاصة، وهي خدمة حديثة وجدت على المستوى المحلي ثم أصبحت جزءا من عمل البنوك الدولية لتقديم الخدمة الخاصة للزبائن القدامى والجدد من الأغنياء وأصحاب الثروات وذلك بمعاملتهم معاملة خاصة. لذلك تقوم البنوك العالمية بتقديم خدمات مصرفية متنوعة لعملائها، تختلف من بنك لأخر حسب حجمه وموقعه ونوع التسهيلات، فرع أو وكالة، أو شركة تابعة التي تحتفظ بها في الخارج .
وقد لخص (Rose,1994,PP727-730) الخدمات التي تقدمها البنوك العامية فيما يلي:
أ -إصدار كتب الاعتمادات المستندية.
ب -الاتجار بالعملات الأجنبية بيعا وشراء.
ج - إصدار القبولات البنكية.
د -قبول ودائع بالعملات الأجنبية.
ن-منح القروض بالعملات الأجنبية.
و-الاكتتاب في إصدارات الأسهم و السندات بالعملات المحلية والأجنبية و تسويقها.
ه-شراء القروض والاقتراض بضمانها(التو ريق)
ي-تقديم خدمات استشارية لزبائنها تتضمن تحليلات للأسواق الأجنبية، تقييم للمبيعات المتوقعة، والمواقع الجيدة للمصانع، وإعطاء معلومات عن القوانين الأجنبية، وتحضير معلومات للمصدرين من المراكز المالية والاعتمادية للمستوردين في بلدان أخرى.
ذ-تقديم خدمة إدارة النقود وتأجير الأصول لعملائها من المشأت وتبادل أسعار الفوائد، وبيع التأمين وبطاقات الائتمان وعمليات السمسرة المالية وغيرها من الخدمات المالية.
2-آلية الرقابة على البنك المتعدد الجنسية من قبل سلطة البلد المنشأ وسلطة البلد المضيف.
2-1- الرقابة على البنك المتعدد الجنسية من قبل سلطة المنشأ وسلطة البلد المضيف.
2-1-1- الرقابة على البنك المتعدد الجنسية من قبل سلطة المنشأ(البنك المركزي):
تتم آلية الرقابة على البنك المتعدد الجنسية من قبل سلطة البلد المنشأ(البنك المركزي للبلد الأصل) عن طريق الميكانيزم التالي: يجب على سلطات المنشأ أن تضمن بأن البنك الأم يراقب الفروع والشركات التابعة له في الخارج وذلك بالحصول على:
-معلومات منتظمة ودورية، الاهتمام بمخاطر الائتمان والسوق المالية وعلى فعالية التنظيم والرقابة.
مراقبة الملاءة المالية للفروع الأجنبية.
-إن السلطة في البلد المضيف( البنك المركزي ) مسئولة عن مراقبة السلامة المالية لفروع البنوك الأجنبية، أما التحقق من القدرة على الائتمان تقع بالدرجة الأولى على البنك الأم.
الأم أن يتجاهلها لأنها مستقلة عنه قانونا ولا تتأثر بإفلاسها.
2-1-2- الرقابة على البنك المتعدد الجنسية من قبل سلطة البلد المضيف( البنك المركزي ):
من المبادئ الأساسية التي وضحتها لجنة بازل للرقابة المصرفية هي انه:- يجب على السلطة المضيفة مطالبة البنوك الأجنبية بالتطبيق الصارم للمعايير التي وضعتها لجنة بازل للرقابة المصرفية.
-ينبغي للبنوك الأجنبية أن تخضع لمتطلبات الحيطة والحذر، التفتيش والإبلاغ.
-على السلطة المضيفة تحمل مسؤولية رصد الملاءة المالية لضمان فروع أجنبية سليمة من الناحية المالية.






3-بنوك الأوفشور
3-1-مفهوم ونشأة بنوك الأوفشور:
3-1-1- مفهوم بنوك الاوفشور
يقصد باصطلاح الأوفشور(off shore):فتح فروع بنكية في بلد خارج البلد التي يتم التعامل بعملتها فمثلا: يتم التعامل بالدولار الأمريكي الأوروبي خارج الولايات المتحدة.ويتم التعامل بالجنيه الإسترليني في باريس بعيدا عن لندن، ويتم التعامل بالفرنك السويسري في باريس ولوكسمبورغ بعيدا عن زيوريخ.
هذا يعني أن الفرق الأساسي بين البنوك التقليدية وبنوك الأوفشور هو أن خدمات الأخيرة هي عادة لا تكون متاحة لمواطني البلد الذي تعمل فيه.
3-1-2- نشأة نظام الأوفشور
إن نظام الأوفشور أو ما شاعت تسميته ب(التسهيلات المصرفية الدولية) هو ابتكار أمريكي محض،سمح بموجبه للمصارف الأمريكية في الداخل أو الخارج بإنشاء مناطق مالية حرة للتعامل في نطاقها. ودخلت هذه الفكرة حيز التطبيق في بداية العقد الثامن من القرن العشرين. وتهدف بالدرجة الأولى إلى استعادة جزء من الدولارات الأمريكية المتسربة إلى الخارج، وإعادة توطينها في أمريكا عن طريق إعفاء البعض منها من الضرائب والقيود في حالة بقائها ضمن المناطق المالية الحرة.
لقد كان للزيادة في تأسيس مراكز بنوك الأوفشور من أجل التعامل بالعملات الأوروبية أسباب عدة نذكر منها:
ا-قلة الإجراءات والقيود على دخول العملات وخروجها.
ب- المعاملات ذات طبيعة دولية دون التدخل في السياسات المالية و الاقتصادية المحلية.
ج- تقدم هذه المراكز تسهيلات الاتصال والنقل المحلية والدولية بكفاءة عالية.
د- ترتبط هذه المراكز عادة بعلاقات ممتازة مع القوى المالية الرئيسية في الدول الصناعية.
ه- تتمتع هذه المراكز باستقرار سياسي محلي، وتمتاز بالسرية في معاملاتها المالية.
ن - انخفاض الضرائب أو عدم وجودها.

3-2- أنواع وأهم مراكز الأوفشور في العالم.
3-2-1- أنواع أسواق الأوفشور.
هناك ثلاثة أنواع من أسواق الأوفشور وهي:
- النوع الأول: يتضمن القيام بعمل ترتيبات مؤسساتية خاصة داخل مراكز مالية مرموقة مثل طوكيو،نيويورك، سنغافورة، حيث تقدم هذه الأسواق خدمات للتسهيلات المصرفية العالمية التي لها خصائص أسواق الأوفشور وحسب أنظمة هذه المراكز تخصص حسابات خاصة مستقلة من الحسابات المحلية، تعفى هذه الحسابات من أية قروض تفرض على سوق المال المحلي، مثل متطلبات الاحتياطي النقدي.
- النوع الثاني (نموذج لندن): ففي لندن وهونغ كونغ وبعض المراكز الأخرى التي تمتاز بأن المعاملات المالية فيها محررة للمقيم وغير المقيم، وفي هذه الأسواق فان سوق الأوفشور لا يختلف عن غيره إنما تتم فيه المعاملات بين غير المقيمين، حيث أن المعاملات المحلية والأجنبية متكاملة.
- النوع الثالث: وهو سوق اللاضريبي ففي جزر البهاما لا تخضع المعاملات بين غير المقيمين لأي ضرائب.
3-2-2- أهم مراكز الأوفشور في العالم
من أهم مراكز الأوفشور في العالم هي:
1-لندن : تعد أهم مركز مالي دولي فيها أسواق العملات والصرف الأجنبي ورأس المال المتطور، ويعد سوق العملات الأوروبية وسوق الأوفشور أكبر الأسواق العالمية.
2- طوكيو،3- نيويورك،4- فرنسا، 5-سويسرا، 6-سنغافورة 7-وهونغ- كونغ
-3-3 أسباب انتشار الفروع البنكية في مراكز الأوفشور
3-3-1- الأسباب التي تدفع بنك ما لفتح فرع له في مركز الأوفشور:
يرى(Maxwell,1994,p644 ) أن من الأسباب الرئيسية التي تدفع بنك ما لفتح فرع له في مركز الأوفشور هي:
1-الاستفادة من ميزة فرق التوقيت في المعاملات المالية الدولية.
2-تخفيف الأعباء الضريبية على بعض المعاملات.
3-تفضيل العديد من الزبائن التعامل مع مراكز الأوفشور، بسبب القوانين المتعلقة بالسرية في المعاملات التجارية والمصرفية(السائدة في هذه المراكز)
3-3-2- السلبيات المرافقة لبنوك الأوفشور
أ-يؤدي تقليص حجم الضرائب المدفوعة إلى الدولة إلى إضعاف قدرتها على تقديم المزيد من الخدمات للمجتمع .
ب- انتشار ظاهرة غسيل الأموال(نتيجة لسرية المعلومات)
ج- إن صفة الالتفاف والأنظمة التي تعمل بها بنوك الأوفشور جعلت من نشاطات وسمعة هذه الأخيرة موضع شك وتساؤل




meba
 
 

انثى

المشاركات: 3

نقاط: 3

تاريخ التسجيل: 11/09/2010

العمل: utidiente

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

default رد: أسئلة ماجستير جامعة مالية نقود وبنوك...

مُساهمة من طرف amelina في 16/9/2010, 2:28 pm

شكرا على هذا البحث لقد أفدتنا كثيراظ شكرا



amelina
 
 

انثى

المشاركات: 6

نقاط: 4

تاريخ التسجيل: 10/08/2010

العمر: 29

العمل: administrateur
المزاج المزاج: trés bien


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى