10:52 AM |الساعة الآن   
 
العودة ملتقى الموظف الجزائرى  :: 

منتدى تنمية المهارات والتكوين

 :: 

الاقتصاد والمحاسبة وعلوم التسيير






أهلا وسهلا بك إلى ملتقى الموظف الجزائرى.
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.

الرئيسيةالبوابةبحـثس .و .جدخولالتسجيل
اعلان هام للمسجلين الجدد :بمجرد التسجيل يتم إرسال كود التفعيل إلى حسابك .. أي الإيميل الذي وضعته عند التسجيل بالمنتدى ... إذهب إلى علبة البريد فإذا لم تجده في الرسائل الواردة حاول أن تبحث عنه في صندوق بريد الغير مرغوب فيه SPAM



مبدأ الفصل بين وظيفتي الأمر بالصرف والمحاسب ( منقول للافادة)


شاطر
 #1  
الأحد 09 أكتوبر 2011, 03:17
 
 
 
ذكر
الاقامة : alger
المشاركات : 410
نقاط : 437
تاريخ التسجيل : 26/11/2010
العمر : 57
العمل : fonctinaire
افتراضيمبدأ الفصل بين وظيفتي الأمر بالصرف والمحاسب ( منقول للافادة)

بقلم‮: ‬المختار السريدي



مفتش إقليمي‮ ‬للضرائب



من المبادئ الأساسية التي‮ ‬تقوم عليها المحاسبة العمومية سواء في‮ ‬المغرب أو في‮ ‬غيره من البلدان الديمقراطية التي‮ ‬تحترم قوانينها وتطبقها دونما مراوغة أو مماطلة أو تلكؤ مبدأ الفصل بين الأمر بالصرف والمحاسب العمومي،‮ ‬فلكل وظيفته ولكل مهمته التي‮ ‬يرسمها ويحددها له القانون،‮ ‬مهمة إدارية ومهمة مالية،‮ ‬مهمتان متوازيتان لاتلتقيان إلا استثناء،‮ ‬إذ لايمكن الجمع بين الوظيفة الإدارية ونظيرتها المحاسبية،‮ ‬لأن من شأن ذلك أن‮ ‬يفسح المجال أمام التلاعب في‮ ‬المال العمومي‮(‬1‮) ‬أما الفصل فيؤدي‮ ‬إلى‭ ‬الحؤول دون ذلك ويؤدي‮ ‬إلى‭ ‬رقابة هذا الموظف على‭ ‬ذلك‮.‬

جاء في‮ ‬المادة‮ ‬168‮ ‬من قانون المحاسبة العمومية اللبناني‮(‬2‮) ‬مايلي‮:‬‭ ‬‮(‬لايجوز الجمع بين وظيفة المحتسب وأي‮ ‬وظيفة لها علاقة بطرح الواردات أو أي‮ ‬وظيفة لها علاقة بعقد النفقات أو تصفيتها أو صرفها‮).‬

أما قانون المحاسبة العمومية الجزائري‮(‬3‮) ‬فيأخذ هو كذلك بمبدإ الفصل بين وظيفتي‮ ‬الأمر بالصرف والمحاسب،‮ ‬معتبرا هذا المبدأ بأنه مبدأ نظري‮ ‬أكثر منه عملي‮ ‬وذلك بسبب الصعوبات في‮ ‬التطبيق،‮ ‬حيث تنص المادة‮ ‬55‮ ‬منه على‭ ‬تفريق الوظائف لا المعاملات‮.‬

وقد عرف هذا القانون الأمر بالصرف‮ (‬‭’‬ordonnateur‮) ‬بأنه‮: (‬كل مسؤول إداري‮ ‬مخول له من طرف القانون إمكانية تنفيذ عمليات مالية مشار إليها في‮ ‬ميزانية عمومية،‮ ‬ولكن فيما‮ ‬يتعلق بالشطر الإداري‮ ‬فقط‮).‬

أما المحاسب العمومية‮ ‬le comptable‮ ‬فهو كل شخص‮ ‬يعين قانونا للقيام بالعمليات التالية‮:‬

‮- ‬تحصيل الإرادات ودفع النفقات‮.‬

‮- ‬ضمان حراسة الأموال أو السندات أو القيم أو الأشياء أو المواد المكلف بها وحفظها‮.‬

‮- ‬تداول الأموال والسندات والقيم والممتلكات والعائدات والمواد‮.‬

‮- ‬حركة الحسابات الموجودة‮.‬

ونظرا لنقل مهمة المحاسب العمومي،‮ ‬فقد أوجب فيه القانون الجزائري‮ ‬توافر الشروط التالية‮:‬

1‮- ‬قبل التعيين في‮ ‬منصب المحاسب‮ ‬يجري‮ ‬تحقيق حول سيرته الذاتية‮.‬

2‮- ‬أن تكون له أقدمية في‮ ‬الأمور المحاسبية‮.‬

3‮- ‬يجب أن تغطى احتياجاته المادية‮ - ‬سكن وظيفي‮.‬

4‮- ‬ان‮ ‬يستفيد من ابراء كلي‮ ‬أو جزئي‮ ‬في‮ ‬حالة إثبات حسن النية‮.‬

ويترتب عن هذا أن المحاسب العمومي‮ ‬يكون مسؤولا شخصيا وماليا عن جميع العمليات الموكولة إليه،‮ ‬فهو مسؤول عن تعويض الأموال والقيم الضائعة أو الناقصة وتغطية العجز الذي‮ ‬سببه،‮ ‬ومسؤول شخصيا عن كل مخالفة في‮ ‬تنفيذ العمليات المالية ولايمكنه إرجاع هذه المسؤولية على‭ ‬موظف أو عون‮ ‬ينتمي‮ ‬إليه‮.‬

أما المشرع المغربي‮ ‬فلا‮ ‬يحيد عن هذا المبدأ شأنه شأن المشرعين اللبناني‮ ‬والجزائري‮ ‬والفرنسي‮ ‬وغيرهم،‮ ‬حيث‮ ‬ينص المرسوم الملكي‮ ‬عدد‮ ‬330‭-‬66‮ ‬الصادر بتاريخ‮ ‬10‮ ‬محرم‮ ‬1387‮ ‬الموافق‮ ‬21‮ ‬أبريل‮ ‬1967‮ ‬الذي‮ ‬ينظم قواعد المحاسبة العمومية في‮ ‬مادته الرابعة على أن وظيفة الأمر بالصرف والمحاسب لايمكنه الجمع بينهما ماعدا إذا كانت هناك مقتضيات مخالفة لذلك‮.‬

والآمر بالصرف حسب المادة الثالثة من المرسوم هو كل شخص مؤهل لرصد أو إثبات أو تصفية أو أمر باستخلاص دين أو أدائه،‮ ‬باسم منظمة عمومية،‮ ‬ويدخل في‮ ‬زمرة الأمرين بالصرف الوزراء بحكم القانون فيما‮ ‬يتعلق بمداخيل ونفقات وزاراتهم والحسابات والميزانيات الملحقة التابعة لها،‮ ‬والمديرون العامون للمؤسسات العمومية،‮ ‬وولاة وعمال العمالات والأقاليم،‮ ‬ورؤساء الجماعات الحضرية والقروية كل في‮ ‬مجال اختصاصاته‮.‬

أما المحاسب العمومي‮ ‬فهو كل موظف مؤهل للقيام بعمليات المداخيل أو النفقات أو تناول السندات إما بواسطة أموال وقيم معهود إليه بها،‮ ‬وأما بتحويل داخلي‮ ‬لحسابات،‮ ‬وإما بواسطة محاسبين عموميين آخرين أو حسابات خارجية للمتوفرات التي‮ ‬يأمر بترويجها أو مراقبتها‮.‬

ويعرف أستاذنا الدكتور‮ »‬عبد المجيد أسعد‮« ‬المحاسبين العموميين بأنهم‮:‬‭ ‬‮(‬الذين‮ ‬يعود إليهم الاختصاص في‮ ‬القيام بالتنفيذ المادي‮ ‬لعمليات مداخيل الدولة ونفقاتها‮)(‬4‮).‬

وعليه فإن مهمة المحاسب العمومي‮ ‬تنحصر في‮ ‬التكفل بأوامر المداخيل التي‮ ‬يسلمها الآمرون بالصرف والديون المثبتة والقيام باستيفائها وكذا استخلاص الحقوق نقدا،‮ ‬مع مراقبة صحة الاستخلاص وإدراجه في‮ ‬محله والتحقق من الأوراق المثبتة‮.‬

كما‮ ‬يعهد إليه بالتكفل بأداء النفقات إما بأمر صادر من الآمر بالصرف المعتمد،‮ ‬أو بعد الاطلاع على‭ ‬السندات التي‮ ‬يقدمها الدائنون،‮ ‬وإما من تلقاء نفسه مع ضرورة مراقبة صحة الدين‮(‬5‮).‬

ويجب على‭ ‬المحاسب العمومي‮ ‬قبل تنصيبه في‮ ‬وظيفته الحسابية أن‮ ‬يؤدي‮ ‬اليمين القانونية المنصوص عليها في‮ ‬الظهير الشريف المؤرخ في‮ ‬09‮ ‬نونبر‮ ‬1942،‮ ‬كما‮ ‬يتحتم عليه أن‮ ‬يقدم بيانات عن تصرفه‮. ‬وإذا كان‮ ‬المحاسب‮ ‬العمومي‮ ‬هو من‮ ‬يتولى‮ ‬مباشرة‮ ‬استخلاص‮ ‬ديون الدولة‮ ‬طبقا للمقتضيات القانونية الواردة في‮ ‬النصوص المتعلقة بها،‮ ‬فإنه فيما‮ ‬يخص كل دين‮ ‬غير مستخلص‮ ‬يعلن وزير المالية‮ ‬وبعد اطلاعه على‭ ‬المعلومات المسلمة إليه من طرف العون المكلف بالاستخلاص إما عن تأجيل استخلاصها أو عن قبول إلغائها أو عن إلقائها على‭ ‬كاهل المحاسب الذي‮ ‬ثبتت مسؤوليته أو‮ ‬تقصيره في‮ ‬ذلك‮.‬

ويخضع المحاسب العمومي‮ ‬في‮ ‬أداء مهمته بالإضافة لمراقبة رؤسائه الإداريين المباشرين الى رقابة المجلس الأعلى للحسابات الذي‮ ‬يراجع حساباته التي‮ ‬تعرض عليه،‮ ‬وكل تأخير في‮ ‬دفع هذه الحسابات‮ ‬يعاقب عليها بغرامة تتراوح ما بين‮ ‬500‮ ‬و‮ ‬1000‮ ‬درهم عن كل شهر تأخير‮.‬

وتتميز مسطرة التقاضي‮ ‬أمام المجلس الأعلى للحسابات بأنها مسطرة كتابية وسرية وإلزامية،‮ ‬مع ضرورة إخبار المحاسب المعني‮ ‬بالمؤاخذات المسجلة عليه وإعطائه مهلة محددة في‮ ‬شهر واحد قصد الدفاع عن نفسه وتقديم جميع الأوراق والوثائق الضرورية التي‮ ‬تثبت براءته،‮ ‬خصوصا أن القرار الذي‮ ‬يتخذه المجلس بهذا الشأن‮ ‬يقبل المراجعة أمام المجلس نفسه أو الطعن النقض أمام الغرفة الإدارية للمجلس الأعلى،‮ ‬ويمكن لوزير المالية إعفاء المحاسب المتابع كليا أو جزئيا من العجز عن طريق دفع العجز عن طريق دفع الملاءمة،‮ ‬رغم أن البعض‮ ‬ينتقد هذا التدخل من السلطة التنفيذية لإعفاء المحاسب لأنه‮ ‬يقلل من شأن ومن قيمة وهيبة قرارات المجلس الأعلى للحسابات‮ (‬6‮).‬

وبعيدا عن النظريات الفقهية التي‮ ‬تبقى حبيسة الرفوف،‮ ‬وبحكم احتكاكنا المباشر بعمل المحاسب العمومي‮ ‬وشغله الشاق والمتعب فإننا نرفض الانتقاد المذكور جملة وتفصيلا،‮ ‬ولا نعتبر تدخل وزير المالية قصد التخفيف عن المحاسب العمومي‮ ‬الذي‮ ‬يبقى إنسانا معرضا للخطأ والسهو والنسيان،‮ ‬وليس في‮ ‬ذلك تقليلا أو تحقيراً‮ ‬المقرر قضائي،‮ ‬فالمحاسب العمومي‮ ‬مطوق بمسؤولية كبيرة وجسيمة وأي‮ ‬زيغ‮ ‬عنها قد‮ ‬يعرضه لعقوبات قد تختلف بحسب حجم وطبيعة الخطأ المرتكب،‮ ‬ولذا‮ ‬يجب علينا أن نشد عضده ونقدم له العون والمساعدة كلما ثبت حسن نيته أو كان الخطأ المرتكب خارجا عن إرادته أو فوق طاقته أو إمكانياته‮.‬

كلام من هذا القبيل‮ ‬يجب أن‮ ‬يصدق على قباض إدارة الضرائب باعتبارهم محاسبين عموميين مكلفين بالتحصيل‮ (‬7‮) ‬رغم أن بعضهم قد‮ ‬يجد نفسه‮ ‬يمارس بالإضافة الى‭ ‬وظيفته المحاسبية وظيفة إدارية موازية تتمثل في‮ ‬إصدار الأوامر بالاستخلاص وتصحيح الأثمنة والقيم والتصريحات التقديرية كما هي‮ ‬منصوص عليها وعلى‭ ‬مقتضياتها في‮ ‬المدونة العامة للضرائب‮ (‬8‮)‬،‮ ‬وذلك عملا بقاعدة وحدة الشخص وازدواجية المهام التي‮ ‬بدأ العمل بها في‮ ‬العديد من مكاتب التسجيل والتمبر بحجة قلة أو ندرة الموارد البشرية أو عدم أهمية هذا المكتب أو ذاك،‮ ‬حيث تعطى الأسبقية للمكاتب ذات الموارد والمداخيل المهمة،‮ ‬أما المكاتب ذات الموارد والمداخيل الهزيلة فلا حاجة الى‭ ‬الفصل فيها بين الاختصاصات والوظائف،‮ ‬وإن كنا نرحب بهذه الحجج والذرائع فيجب ألا تساق كليا مع ظاهرة الجمع بين الوظيفتين المحاسبية والإداريين عرض الحائط بمقتضيات المادة الرابعة من قانون المحاسبة العمومية التي‮ ‬تؤكد وكما سلف القول على أن وظيفة الآمر بالصرف والمحاسب لا‮ ‬يمكن الجمع بينهما ماعدا إذا كانت هناك مقتضيات قانونية تقضي‮ ‬بخلاف ذلك،‮ ‬غير أنه وفي‮ ‬غياب هذه المقتضيات وضمانا للسير السليم للمرفق العام فإننا نقترح أن‮ ‬يكون الجمع أو الضم لصالح القابض المحاسب وليس لصالح القابض الآمر بالاستخلاص الذي‮ ‬لايفقه شيئا في‮ ‬قواعد المحاسبة العمومية،‮ ‬بعيدا عن أي‮ ‬إجبار أو إكراه أو ضغط أو مغامرة أو سد ثغرة من الثغرات بأي‮ ‬كان وبمن ليس بأهل لذلك‮.‬[b]


 #2  
الأحد 09 أكتوبر 2011, 08:19
مشرف
مشرف
 
انثى
الاقامة : صفاء النفس
المشاركات : 984
نقاط : 1172
تاريخ التسجيل : 04/04/2011
العمر : 38
العمل : موظفة
المزاج المزاج : سعيدة رغم كل شيء
افتراضيرد: مبدأ الفصل بين وظيفتي الأمر بالصرف والمحاسب ( منقول للافادة)

مشكور زميلي rachidham على هذا الموضوع الأساسي في قطاع المالية،بارك الله فيك و جزاك خيرا.


 #3  
الأحد 09 أكتوبر 2011, 10:12
 
ذكر
الاقامة : 阿尔及利亚
المشاركات : 3113
نقاط : 5896
تاريخ التسجيل : 15/08/2009
العمل : 人理
المزاج المزاج : 美丽
افتراضيرد: مبدأ الفصل بين وظيفتي الأمر بالصرف والمحاسب ( منقول للافادة)

بارك الله فيك
وفى انتظار منشورات مفتشينا المركزيين






 
الإشارات المرجعية


  
وما من كاتب إلا سيفنى . ويبقي الدهر ما كتبت يداه



تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة